محامي طارق عزيز يتوقع الإفراج عنه قريبا

بديع عارف حضر بعض جلسات استجواب عزيز (الفرنسية-أرشيف)
توقع محامي نائب رئيس الوزراء العراقي السابق طارق عزيز إطلاق سراح موكله قريبا دون تقديمه للمحاكمة.

وأضاف المحامي بديع عارف الذي التقى عزيز الثلاثاء الماضي أن القوات الأميركية في العراق أصبحت تتيح له بشكل أكبر لقاء موكله في الأسابيع الأخيرة. وأشار إلى أن تطورات قانونية لا يستطيع الكشف عنها جعلته يتوقع الإفراج عن عزيز قريبا، لكن ليس خلال أيام.

ولم تعلن أي اتهامات حتى الآن ضد عزيز الذي قال عارف إن الجيش الأميركي استجوبه على مدى 251 جلسة. وأشار المحامي إلى أنه رفض عرضا لتوفير إقامة له في معسكر قرب السجن الذي يحتجز به موكله قرب بغداد حيث يوجد أيضا الرئيس المخلوع صدام حسين وكبار مسؤولي حكومته وحزب البعث.

عزيز كان رقم 25 في القائمة الأميركية التي ضمت 55 من أبرز المطلوبين العراقيين بعد الغزو، أكد عبر محاميه مجددا أنه لن يشهد ضد صدام أو أي من أعضاء حكومته.

وقال عارف إن نائب رئيس الوزراء العراقي السابق سيستقبل أول زيارة من أفراد أسرته في اليومين القادمين بعد أسبوع واحد من تلقيه مكالمة هاتفية استمرت عشر دقائق منهم بعد انتظار طال أكثر من عامين.

وقال عارف إن عزيز وهو في أواخر الستينيات من عمره مرهق جسديا ومريض، مؤكدا أن السجن يمثل خطرا على حياته.

وحتى الآن تم توجيه الاتهام رسميا إلى صدام في قضية واحدة فقط وهي قتل عشرات الشيعة في قرية دجيل في أعقاب محاولة فاشلة لاغتياله عام 1982. ومن المتوقع تحديد موعد للمحاكمة في هذه القضية قريبا.

المصدر : وكالات