قمة ثلاثية مصرية جزائرية ليبية في سرت

قمة القذافي ومبارك وبوتفليقة تأتي في ظل التطورات العربية المتلاحقة (رويترز-أرشيف)

وصل الرئيسان المصري حسني مبارك والجزائري عبد العزيز بوتفليقة إلى مدينة سرت الليبية للمشاركة في قمة ثلاثية مع الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي تتناول الخلافات المصرية الجزائرية وتطورات الأوضاع العربية خصوصا في العراق وفلسطين حيث بدأت إسرائيل الانسحاب من قطاع غزة اليوم.
 
وقال وزير الخارجية الليبي عبد الرحمن شلقم للصحفيين قبيل التئام القمة الثلاثية إن اللقاء سيبحث ما وصفها بالرؤى المختلفة بين مصر والجزائر، نافيا وجود خلافات مصرية جزائرية. مشيرا إلى أن القمة ستبحث أيضا القضايا العربية الملحة والساخنة.
 
وفي القاهرة أوردت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية أن محادثات مبارك في ليبيا مع القذافي وبوتفليقة ستتناول سبل تفعيل العمل العربي المشترك والقضايا المطروحة على الساحة العربية في المنطقة على ضوء الانسحاب الإسرائيلي من غزة.
 
وأوضحت الوكالة أن مباحثات مبارك والقذافي وبوتفليقة تأتي في إطار الاتصالات والمشاورات التي يجريها الرئيس المصري مع القادة والزعماء العرب حيال مختلف القضايا العربية.
 
تجدر الإشارة إلى أن مصر دعت إلى عقد قمة عربية طارئة في شرم الشيخ في الثالث من أغسطس/آب الجاري عقب تفجيرات منتجع شرم الشيخ في 23 يوليو/تموز الماضي وخلف 64 قتيلا.
 
وقد أرجئت القمة إلى أجل غير مسمى إثر وفاة العاهل السعودي فهد بن عبد العزيز.
 
وتترأس الجزائر الدورة الحالية للجامعة العربية، ويحاول الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى منذ مطلع الشهر الجاري إقناع الجزائر بترؤس هذه القمة الطارئة التي لم يتم تحديد موعد جديد لها بعد. 
 
وتعتبر الجزائر أن حق الدعوة إلى قمة عربية يعود لها وليس لمصر كونها تترأس الدورة الحالية للجامعة العربية. 
 
وكانت الجزائر انتقدت العام الماضي "وضع اليد" المصرية على الجامعة العربية وطالبت بإصلاحات داخل المنظمة من أجل إنشاء أمانة عامة يتناوب عليها مختلف أعضاء الجامعة، لكن مطلب التناوب على الأمانة العامة تم التراجع عنه فيما بعد.
المصدر : وكالات