مقتل تسعة عراقيين واتفاق لتقاسم عائدات النفط

هجوم كركوك أوقع قتيلين عراقيين أحدهما ضابط شرطة (الفرنسية)

تواصلت في الساعات الماضية هجمات وتفجيرات في العراق كان آخرها هجوما بسيارة مفخخة استهدف دورية أميركية كانت تقوم بإبطال مفعول عبوة ناسفة على الطريق العام في منطقة الدورة جنوبي بغداد، مما أسفر عن مقتل عراقي وجرح آخر. ولم تعرف بعد خسائر الدورية الأميركية من جراء هذا الهجوم. كما قتل جندي عراقي برصاص مسلحين في المنطقة نفسها.

وفي بغداد أيضا قتل ضابط شرطة في كمين نصبه مسلحون في أحد الأحياء الواقعة غربي المدينة، في حين أصيب خمسة جنود عراقيين في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في حي الأورفلي بمدينة الصدر التي عثر فيها كذلك على جثة رجل مقيد اليدين معصوب العينين.

وفي سامراء شمال بغداد قتل ضابطان في الشرطة العراقية برصاص مسلحين، كما قتل أربعة مدنيين عراقيين في انفجار عبوة ناسفة على أحد الطرق العامة قرب هذه المدينة.

وفي كركوك قتل عراقيان أحدهما ضابط شرطة عندما انفجرت عبوة ناسفة استهدفت دورية للشرطة وسط هذه المدينة. كما عثرت الشرطة العراقية على جثة الطبيب رضا أمين مساعد مدير مستشفى كركوك العام الذي كان قد اختطف قبل يومين في المدينة.

في هذه الأثناء أعلن سكان منطقة النساف القريبة من الرمادي بغرب العراق أن هجوما شنته دورية أميركية تعرضت لهجوم بعبوة ناسفة قرب مسجد ابن الجوزي بعد صلاة الجمعة أدى إلى مقتل 15 عراقيا وإصابة 17 آخرين بجروح. وكانت مصادر طبية في المدينة قد تحدثت أمس عن سقوط أربعة قتلى عراقيين بينهم ثلاثة أطفال وإصابة 19 على الأقل.

استهداف الآلوسي

الآلوسي تعرض لعدة محاولات اغتيال فاشلة (الفرنسية-أرشيف)
وفي تطور آخر أطلق مسلحون النار الليلة الماضية على مقر حزب الأمة العراقي الذي يتزعمه مثال الآلوسي دون أن يؤدي ذلك إلى إصابات.

وأدان الآلوسي هذا الهجوم، مشيرا إلى أن استهدف مقر حزبه تكرر لأنه يرفع شعار العراق أولا، على حد قوله.

وقد تعرض الآلوسي عدد من محاولات الاغتيال قتل في إحدها اثنان من أبنائه وحارسه الشخصي في فبراير/شباط الماضي ببغداد.

وكان الآلوسي مساعدا لزعيم المؤتمر الوطني العراقي أحمد الجلبي ونائبا لرئيس هيئة اجتثاث البعث. وقد عزله المؤتمر الوطني من مسؤولياته بعد زيارته لإسرائيل, موضحا أن الزيارة جرت بدون علمه وبدون موافقة قيادته السياسية.

عائدات النفط
وتواصلت اليوم اجتماعات الكتل السياسية العراقية لحل ما بقي من نقاط خلافية حول مسودة الدستور الجديد قبل المهلة المحددة لذلك والتي تنتهي بعد غد الاثنين.

الملصقات المروجة للدستور تنتشر في شوارع بغداد (الفرنسية)
وقال العضو السني في لجنة كتابة الدستور صالح المطلق إن القادة السياسيين اتفقوا الليلة الماضية على تقاسم العائدات النفطية بين محافظات البلاد على أساس عدد السكان في كل منها بإشراف الحكومة المركزية.

وأوضح العضو الشيعي في اللجنة نديم الجابري أن نسبة خمسة في المئة من عوائد النفط ستمنح للمحافظات التي تنتج النفط.

وكان مصدر مقرب من اللجنة قد تحدث أمس عن تسوية ثلاث نقاط أخرى من النقاط العالقة وهي اسم الدولة العراقية التي تم الاتفاق على تسميتها بـ"جمهورية العراق الاتحادية"، وقوات البشمرغة الكردية التي أصبحت قوات تابعة لإقليم كردستان وليست جزءا من الجيش العراقي، وبرنامج زمني لتطبيع الوضع في كركوك في موعد أقصاه الخامس عشر من ديسمبر/كانون الأول المقبل. 

وفي هذا السياق هدد تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين بزعامة أبي مصعب الزرقاوي في بيان على موقع في الإنترنت بقتل أي أمام أو خطيب في العراق يدعو إلى المشاركة في كتابة الدستور أو الاستفتاء عليه.

المصدر : وكالات