واشنطن تعيد فتح مقارها الدبلوماسية في السعودية

الحي الدبلوماسي في الرياض يخضع لإجراءات أمنية مشددة(رويترز-أرشيف)
أعادت البعثة الدبلوماسية الأميركية في السعودية فتح مقارها في المملكة العربية السعودية بد إغلاقها ليومين بسبب مخاوف واشنطن من تعرض مصالحها لهجمات.

 وأكد بيان صادر عن السفارة الأميركية في الرياض عودة العمل بشكل طبيعي في السفارة وقنصليتي جدة والظهران بعد مراجعة دقيقة للمعلومات الأخيرة بشأن التهديدات بهجمات على منشآت أميركية في المملكة.لكن بيان السفارة جدد مطالبة المواطنين الأميركيين باتخاذ كل إجراءات الحيطة عند زيارتهم للمراكز التجارية والأماكن التي يرتادها الغربيون.

وكانت السلطات السعودية قد أعلنت أنه لا توجد لديها أي معلومات مؤكدة عن أي تهديد بهجمات وشيكة وأكدت وزارة الداخلية اتخاذ كافة الإجراءات الأمنية الضرورية لمواجهة أي احتمال.

 وحذرت واشنطن أيضا الشهر الماضي رعاياها المقيمين بالسعودية من أن متشددين يخططون لهجمات جديدة ثم منعت أفرادها العسكريين من التنقل بأنحاء المملكة.

جاء التحذير في الوقت الذي أعلنت فيه قوات الأمن السعودية انها عثرت على كمية من الأسلحة خارج الرياض مع طنين من المواد الكيميائية.من جانبها حذرت بريطانيا الاثنين الماضي من أن بعض من وصفتهم بالمتشددين في المراحل الأخيرة من الإعداد لشن هجمات في السعودية.

وسبق أن أغلقت البعثات الدبلوماسية الأميركية بالمملكة عدة مرات لفترات قصيرة في السنوات الأخيرة التي شهدت سلسلة هجمات ضد المصالح الغربية شملت هجوما القنصلية الأميركية في جدة لهجوم قتل خلاله خمسة موظفين غير أميركيين كما قتل أربعة من المهاجمين.

وقد ارتفع سعر النفط أمس بشكل قياسي وزاد على 64 دولارا للبرميل وأرجع ذلك جزئيا إلى المخاوف من هجمات في السعودية.

المصدر : وكالات