اتفاق وشيك على نشر قوات مصرية على حدود غزة


رجح مصدر مسؤول في الحكومة الإسرائيلية أن يتم التوصل خلال العشرة أيام القادمة إلى اتفاق بشأن نشر نحو 750 من عناصر حرس الحدود المصريين على الحدود بين مصر وقطاع غزة في إطار خطة إسرائيل للانسحاب من القطاع.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته "نحن قريبون جدا من اتفاق يفترض أن يوقع خلال عشرة أيام أو أسبوعين". من جانبها أشارت الإذاعة الإسرائيلية إلى أن عاموس جلعاد المسؤول الرفيع المستوى في وزارة الدفاع أجرى محادثات يوم الأحد الماضي مع مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان حول التفاصيل الأخيرة التي يجب تسويتها.

الانسحاب بموعده
ويأتي إعلان المسؤول الإسرائيلي بعد يوم من رفض الحكومة الإسرائيلية مقترحا للمعارضين بتأجيل الانسحاب من غزة لنصف عام آخر، وقد صوت ضد المقترح 18 عضوا طالبوا بتنفيذ الانسحاب في موعده المقرر في منتصف الشهر القادم.

وكان من بين الداعين للتأجيل وزير الزراعة إسرائيل كاتز ووزير المالية بنيامين نتنياهو الذي هدد بعدم حضور جلسة البرلمان بعد غد الأربعاء مما جعل شارون يهدد بإقالته.

وقد أخذ عدد من العائلات الإسرائيلية في إخلاء منازلهم بالضفة الغربية, حيث غادرت خمس عائلات مستوطنة غانم بالضفة الغربية التي تضم 30 عائلة، في حين يتوقع أن تغادر خمس عائلات أخرى في الأيام القليلة القادمة.

حكومة وطنية
وفي الشأن الفلسطيني الداخلي أكد رئيس الوزراء أحمد قريع أن حكومته جادة كل الجد في دعوتها الفصائل الفلسطينية للمشاركة في حكومة وحدة وطنية.

وقال قريع إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيلتقي مع قادة فصائل المقاومة بالخارج في دمشق الثلاثاء أو الأربعاء, بينما يلتقي هو قادة القوى الوطنية والإسلامية في غزة الأسبوع المقبل لمناقشة فكرة حكومة وفاق وطني.

لكن القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الشيخ حسن يوسف قال إن الحركة لم تتخذ أي قرار بشأن المشاركة في الحكومة الفلسطينية وإن الموضوع برمته ما زال قيد الدراسة.

وكانت إسرائيل انتقدت توجيه الدعوة لحماس للمشاركة في الحكومة لأنها "حركة إرهابية" حسب وصفها, داعية إلى تفكيكها وهو ما أحجمت السلطة الفلسطينية عن فعله حتى الآن, مستهدفة فقط السلاح الذي لا تعتبره سلاح مقاومة.

وينتظر أن يحل محمود عباس بدمشق الثلاثاء أو الأربعاء القادم حيث سيلتقي قادة الفصائل الفلسطينية في المنفى. كما سيلتقي الرئيس السوري حافظ الأسد والقيادات السورية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من إجراءات أمنية
الأكثر قراءة