تنديد عربي ودولي بتفجيرات شرم الشيخ

 
توالت ردود الأفعال العربية والدولية المنددة بالتفجيرات التي وقعت بشرم الشيخ فجر اليوم وخلفت وفق آخر الإحصاءات 83 قتيلا وأكثر من 200 جريح.
 
فقد عبر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان عن "ألمه وغضبه" للتفجيرات. كما ندد رئيس المفوضية جوزيه مانويل باروسو بشدة بما وصفها الهجمات الإرهابية الجبانة في شرم الشيخ.
 
ووصفتها وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس بأنها تفجيرات إرهابية مجنونة. وأكدت في بيان مقتضب في القدس وقوف الولايات المتحدة إلى جانب مصر ورغبتها بالعمل مع القاهرة لمحاربة الإرهاب.
 
وفي باريس أدان الرئيس الفرنسي جاك شيراك في بيان له تفجيرات شرم الشيخ وأعرب عن تضامن فرنسا مع مصر وتصميم باريس المطلق لمكافحة "آفة الإرهاب التي لا يمكن تبريرها".
 
كما أجرى جاك سترو وزير خارجية بريطانيا -الرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي- اتصالا مع نظيره المصري أحمد أبو الغيط أكد فيه وقوف بلاده حكومة وشعبا مع الحكومة المصرية في هذا الوقت الصعب وأعرب عن ثقة بلاده في الأمن المصري في التعامل مع هذه الهجمات.
 
كما ندد الرئيس الإيطالي كارلو أزيليو تشامبي بالهجمات التي استهدفت شرم الشيخ في رسالة بعثها إلى الرئيس المصري حسني مبارك.
 
وفي إسرائيل أدان المتحدث باسم الحكومة آفي بازنر التفجيرات وعرض مساعدة إسرائيل لمصر والمشاركة في عمليات إغاثة ضحايا التفجيرات التي أكدت وزارة الخارجية الإسرائيلية إصابة إسرائيلي واحد على الأقل فيها.
 
واتصل وزير الخارجية الإسباني ميغيل أنخيل موراتينوس بنظيره المصري معربا عن تضامن الحكومة الاسبانية مع الحكومة والشعب المصريين.
 
وبينما أعربت الحكومة اليابانية عن "صدمتها العميقة" للهجمات، أصدرت وزارة الخارجية اليونانية بيانا نددت فيه بالهجمات في شرم الشيخ ونفت وجود أي مواطن يوناني بين الضحايا.
 
كما أدانت روسيا هجمات منتجع شرم الشيخ ووصفتها بأنها "عمل إجرامي". ودعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في برقية بعثها إلى نظيره المصري إلى الاتحاد في مواجهة "الإرهاب الدولي".
 
وقال بوتين في برقيته "إن الإرهاب الدولي يسعى من خلال ارتكاب جرائم مريعة واحدة تلو الأخرى, إلى إرغام العالم المتحضر على العيش في الخوف والعنف".
 
كما أدان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي تفجيرات شرم الشيخ وقال إن "استخدام الإرهاب من أجل أغراض شخصية أمر ظالم".
 

ردود فعل عربية
وعلى الجانب العربي وجه الرئيس السوري بشار الأسد برقية تعزية إلى نظيره المصري أدان فيها "الهجمات الإرهابية البغيضة" في شرم الشيخ. وأعلن تضامنه مع مصر في مكافحة كل أعمال الإرهاب التي يشكو منها العالم بأسره.
 
كما شجبت الحكومة الأردنية "العملية الإرهابية" وأعرب نائب رئيس الوزراء مروان المعشر عن أمله بأن تتوصل السلطات المصرية إلى المنفذين.
 
وفي لبنان ندد رئيس الجمهورية اللبناني إميل لحود بالتفجيرات "الإرهابية" التي شهدها منتجع شرم الشيخ. كما استنكر التفجيرات النائب سعد الدين الحريري, رئيس كتلة المستقبل النيابية أكبر كتل مجلس النواب, مؤكدا أنها لا تمت إلى الإسلام بصلة وتهدف إلى ضرب بنيان الاقتصاد المصري من خلال ضرب حركة السياحة فيه.
 
وأدانت السلطة الفلسطينية من جانبها بشدة الهجمات، كما أدانتها جماعة الإخوان

المسلمين بشدة في بيان لها وجهت فيه نداء لعدم استهداف المدنيين أيا كانوا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة