مقتل ثلاثة من الشرطة ومفتي أستراليا ببغداد لإنقاذ رهينة

السيارات المفخخة حصدت حياة عشرات من رجال الشرطة العراقية في الأيام الأخيرة (الفرنسية)

قتل ثلاثة من رجال الأمن العراقي على الأقل وجرح ثمانية أشخاص في هجوم انتحاري استهدف سيارتي شرطة في نقطة مراقبة في تقاطع طرق بحي السيدية جنوبي بغداد.
 
غير أن نقيبا في الشرطة العراقية ذكر لأسوشيتد برس أن عدد القتلى يقدر بتسعة من رجال الأمن إضافة إلى مدني, في حين ذكرت مصادر طبية أن ثلاثة من رجال الأمن تفحموا داخل سياراتهم.
 
ثمانية قتلى أميركيين
وقد تصاعدت الهجمات ضد قوات الأمن العراقية والقوات الأميركية التي أعلنت اليوم أن ثمانية من جنودها قتلوا خلال الثماني والأربعين ساعة الماضية في العراق, معلنة من جهة أخرى أنها قتلت ستة مسلحين واعتقلت 54 مشتبها فيه قرب الحدود مع سوريا, حيث دمرت سيارات ملغومة مخزني أسلحة في مدينة القائم الحدودية.
 
وكان الأمن العراقي أعلن من جهته أنه اعتقل من قدم على أنه أحد أبرز مساعدي أبو مصعب الزرقاوي, كما اعتقل الشيخ عطا مهدي المجمعي إمام مسجد ضيوف الرحمن في منطقة البلديات شرقي بغداد الذي لم تعرف بعد التهم الموجهة إليه.
 
الجعفري قال إن الحكومة ستممدد حالة الطوارئ إذا كانت حاجة لذلك (الفرنسية)
وفيما تواصلت الهجمات في أنحاء العراق المختلفة استطاعت حكومة إبراهيم الجعفري أخيرا الفوز بثقة الجمعية الوطنية بعد أن صدقت على المقاعد الستة الشاغرة في تشكيلته قبل أن ينسحب هاشم الشبلي الذي عين وزيرا لحقوق الإنسان احتجاجا على ما وصفه بعدم استشارته وكذا رفضه تعيينه على أساس عرقي.
 
وقد عين مطلق الجبوري نائبا لرئيس الوزراء والدكتور إبراهيم بحر العلوم وزيرا للنفط والدكتور سعدون الدليمي وزيرا للدفاع والدكتور أسامة الجغيفي وزيرا للصناعة والدكتور محسن شلاش وزيرا للكهرباء.
 
الرهينة الأسترالي
من جهة أخرى يصل اليوم العراق مفتي أستراليا الشيخ تاج الدين الهلالي في محاولة لإنقاذ الرهينة الأسترالي دوغلاس وود الذي تنتهي المهلة التي منحت للإفراج عنه غدا.
 
وقال الهلالي في سيدني قبل أن يتوجه إلى بغداد إنه سيفعل ما بوسعه لإعادة دوغلاس إلى منزله", مضيفا إنه يعول على "عدد كبير من الأشخاص والأصدقاء في العراق", بينما أعلنت عائلته أنها مستعدة لتقديم مساعدة إنسانية كبيرة للعراق مقابل إخلاء سبيله.
 
وكانت جماعة تطلق على نفسها مجلس شورى المجاهدين في العراق حددت مهلة 72 ساعة لكانبيرا لتبدأ سحب قواتها من العراق, وهو ما أكدت الحكومة الأسترالية أنها لن ترضخ له, بل سترسل قريبا تعزيزات تضم 350 عسكريا.
المصدر : الجزيرة + وكالات