مظاهرة للمعارضة البحرينية تطالب بتعديلات دستورية

المعارضة البحرينية صعدت من تحركاتها للمطالبة بإجراء تعديلات دستورية (الفرنسية-أرشيف)

تظاهر آلاف البحرينيين في العاصمة المنامة بدعوة من أربع جمعيات سياسية قاطعت الانتخابات النيابية عام 2002.
 
وطالبت حشود المتظاهرين بإجراء تعديلات دستورية ومنح المزيد من السلطات للبرلمان البحريني المنتخب وتقليل السلطات التشريعية لمجلس الشورى المعين.
 
وتجمع المتظاهرون في قرية السنابس غربي المنامة حاملين الأعلام البحرينية يتقدمهم رؤوساء الجمعيات السياسية الأربع. وقدر المنظمون عدد المشاركين بالتظاهرة بنحو 30 ألفا لكن مصادر مستقلة قدرت العدد  بنحو ستة آلاف شخص.
 
وقال رئيس جمعية الوفاق الوطني الإسلامية الشيخ علي سلمان إن اللجوء إلى الشارع أسلوب مكمل للحوار مع السلطة وفق تعبيره. وأشار إلى أن الغالبية في الجمعيات السياسية الأربع ترى أنه في حالة عدم  وجود تعديلات دستورية فإن موقف المقاطعة سيستمر للانتخابات المقررة عام 2006.
 
من جهتها وصفت الحكومة الجهة المنظمة للاعتصام -وهي الأمانة العامة للمؤتمر الدستوري للمعارضة- بأنها جهة غير شرعية. وأكدت وزيرة الشؤون الاجتماعية فاطمة البلوشي أن تعديل الدستور يجب أن يتم من خلال مجلسي الشورى والبرلمان.
 
ودعت البلوشي في تصريح بثته وكالة أنباء البحرين هذه الجمعيات السياسية إلى
اتخاذ قرار شجاع بالمشاركة الإيجابية في الانتخابات وقبول النتائج سواء بالفوز أو الخسارة.
 
واعتبرت أن المقاطعة أو اللجوء إلى الاعتصامات أو المسيرات لا تحقق أو تخدم التطوير السياسي في البلاد.
المصدر : الجزيرة + وكالات