عـاجـل: منظمة الصحة العالمية: حاليا هناك حالة إصابة واحدة في مصر بفيروس كورونا وليس لدينا معلومات عن حالات أخرى

الأسرى الأردنيون المفرج عنهم يتهمون عمان بالتقصير

انتقد الأمير الدور السلبي للحكومة الأردنية وسفارتها بإسرائيل تجاه الأسرى (الفرنسية-أرشيف)

منير عتيق-عمان

اتهم الأسرى الأردنيون المحررون الحكومة الأردنية وسفارتها بتل أبيب بالتقصير وعدم الضغط على إسرائيل لتامين الإفراج عن بقية الأسرى.

وقال وائل الأمير المتحدث باسم الأسرى الأردنيين الذين أفرجت إسرائيل عن 9 منهم عاد سبعة منهم إلى الأردن في 22 أبريل/نيسان الماضي، إن الخارجية الأردنية "لم تقم بجهود كبيرة للضغط على الحكومة الإسرائيلية" لتأمين الإفراج عن المعتقلين الأردنيين.

وانتقد الأمير السفارة الأردنية بتل أبيب لتقصيرها تجاه المعتقلين إذ لم يكن لديها حتى قائمة بأسمائهم ولفت إلى دورها السلبي الذي تجلى بعدم متابعتهم أو تأمين زيارات لذويهم أو تقديم ما يحتاجونه من نفقات رغم أن ذلك ممكن بواسطة الصليب الأحمر والخارجية الإسرائيلية على حد قوله.

وأكد أن عدد المعتقلين الأردنيين الكلي قبل عملية الإفراج عن تسعة معتقلين بلغ 28 معتقلا وأن عدد المفقودين الأردنيين منذ عام 1967 يبلغ حوالي 19 مفقودا.

واتهم الأمير أيضا إسرائيل بإخفاء معلومات المفقودين، مشيرا إلى أنه من غير المعروف إن كانوا أحياء أم شهداء لأن إسرائيل لم تقدم إجابات عن مصيرهم.

ووصف أساليب التعذيب الإسرائيلي تجاه المعتقلين بأنها بربرية ووحشية وخارج الوصف الإنساني مشددا على أن ما حدث في أبو غريب لا يساوي إلا جزءا بسيطا مما تقوم به إسرائيل تجاه المعتقلين في سجونها.

وفيما يتعلق بأساليب التحقيق أوضح المتحدث باسم الأسرى أن المحققين يلجؤون بحجة انتزاع المعلومات إلى الاغتصاب الجنسي وإحضار زوجة أو ابنة المعتقل أو شقيقته ويهددون باغتصابها.

أساس منح الثقة
من جانبه اتهم حمزة منصور أمين عام حزب جبهة العمل الإسلامي ورئيس لجنة حماية الوطن ومجابهة التطبيع مع إسرائيل الحكومات الأردنية المتعاقبة منذ توقيع المعاهدة الأردنية مع إسرائيل عام 1994 "بالتقصير وعدم الضغط على إسرائيل لتامين الإفراج عن المعتقلين الأردنيين".

وقال منصور إن الحكومات الأردنية المتعاقبة منذ المعاهدة "تتوسع في علاقاتها التطبيعية مع إسرائيل، لكنها لم توظف هذه العلاقة للضغط من أجل الإفراج عن الأسرى الأردنيين".

وحث منصور الحكومة الأردنية الجديدة إلى "تبني هذه القضية" كما دعا البرلمان الأردني لجعل قضية إطلاق سراح الأسرى الأردنيين في إسرائيل "أساسا لمنح الثقة لحكومة الدكتور عدنان بدران التي ستتقدم لنيل الثقة البرلمانية خلال الفترة القادمة.




ـــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة