فتح ترحب بلقاء حماس ومشعل يتمسك بموعد الانتخابات

r - U.S. Secretary of State Condoleezza Rice (R) shakes hands with Palestinian President Mahmoud Abbas at the Treaty Room of the State Department in Washington
 
رحبت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) بعقد اجتماع اليوم مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بحضور الوفد المصري، وذلك لبحث سبل حل الأزمة بين الحركتين حول نتائج الانتخابات البلدية الأخيرة.
 
وأعلن القيادي في حماس سعيد صيام أن اتفاقا تم مع الوفد المصري عقب اجتماع لهما على "عقد لقاء بيننا وبين الإخوة في فتح برعاية الوفد المصري"، مشيرا إلى أن حماس معنية بحل الأزمة في إطار الحفاظ على الوحدة الوطنية.
 
وشدد صيام على أن حماس لديها بعض الشروط والبنود التي ستطرحها في الاجتماع. ويأتي الاجتماع ضمن جهود الوفد المصري لنزع فتيل الأزمة التي بدأت تتصاعد عقب قرار المحكمة إبطال بعض نتائج الانتخابات المحلية.
 

undefinedموعد الانتخابات

من جانبه أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل أن الحركة متمسكة بالتاريخ المحدد لإجراء الانتخابات التشريعية في يوليو/تموز المقبل.
 
وتحدث مشعل في برنامج "بلا حدود" الذي بثته الجزيرة الليلة الماضية عن احتمال مشاركة أو عدم مشاركة الحركة في الحكومة الفلسطينية المقبلة.
 
وتطرق مشعل إلى الخلافات مع حركة فتح بشأن نتائج الانتخابات، قائلا إن استخدام السجلات المدنية بدل السجلات الانتخابية خلال التصويت يعد أحد وسائل التزوير.

 
وكان الغموض قد تزايد بشأن الموعد المقرر لإجراء الانتخابات وسط توقعات بإعلان السلطة الوطنية عن قرار بتأجيلها. وقال نبيل شعث نائب رئيس الوزراء الفلسطيني الأربعاء إن الفلسطينيين لا يمكنهم تنظيم الانتخابات البرلمانية في موعدها.
 
وأكد شعث أنه لم يتخذ بعد أي قرار رسمي بإرجاء الانتخابات, وقال إن إعلانا بهذا الشأن يجب أن يصدر من جانب عباس الذي قال في السابق إن الانتخابات ستجري في موعدها. 
 
في غضون ذلك أكد أحد المقربين من الرئيس الفلسطيني لوكالة الصحافة الفرنسية أن محمود عباس يرغب في تأجيل الانتخابات التشريعية حتى الخريف المقبل، ويسعى إلى مناقشة هذه المسألة مع الفصائل الفلسطينية وخاصة حماس.
 
كما أكد المصدر أن مصر تقوم الآن باتصال مع قادة الفصائل لدعوتهم مجددا إلى القاهرة في يونيو/حزيران المقبل من أجل الاتفاق على الموعد الجديد للانتخابات, مشيرا إلى أن عباس سيلتقي خالد مشعل في القاهرة مطلع الشهر المقبل.

عباس يلتقي رايس
وفي واشنطن التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس تمهيدا للقائه مع الرئيس الأميركي جورج بوش اليوم.

 
كما التقى عباس مع جيمس ولفنسون الرئيس السابق للبنك الدولي ومبعوث الإدارة الأميركية الحالي لمتابعة خطة الانسحاب الإسرائيلية من غزة. ويرافق الرئيس الفلسطيني في زيارته التي تستمر ثلاثة أيام رئيس الوزراء أحمد قريع.
 

"
عباس سيطالب الإدارة الأميركية بالقيام بواجبها حيال عملية السلام وعدم إعطاء وعود على حساب مفاوضات المرحلة النهائية
"

وفي تصريح للجزيرة قبيل مغادرته رام الله قال عباس أمس إنه سيطالب الإدارة الأميركية بالقيام بواجبها حيال عملية السلام وعدم إعطاء وعود على حساب مفاوضات المرحلة النهائية.

 
وقال إنه يسعى للحصول على موقف سياسي أميركي واضح من أجل تطبيق خارطة الطريق وتقديم الدعم الاقتصادي للفلسطينيين.
 
وتزامن وصول عباس إلى واشنطن مع مشاركة شارون في أعمال قمة اللجنة الأميركية الإسرائيلية للعلاقات العامة (إيباك) في الولايات المتحدة.
 
وخلال هذه القمة قال شارون إن عصرا جديدا من الثقة مع الفلسطينيين ممكن إذا تم تنسيق خطة فك الارتباط. وأضاف أنه سيكون مستعدا كذلك لتسليم المزيد من مدن الضفة إلى السلطات الأمنية الفلسطينية بعد تسليم مدينتين منذ القمة التي جمعته بالرئيس عباس في القاهرة في فبراير/شباط الماضي.
المصدر : الجزيرة + وكالات