الخرطوم تعد بتشكيل محكمة دارفور قريبا

أعلن وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل أن بلاده ستشكل خلال ثلاثة أشهر على الأكثر محكمة لمحاكمة السودانيين المتهمين بما يسمى جرائم الحرب بدارفور.

وقال الوزير في تصريحات للصحفيين بالصين إن الخرطوم تتعاون مع الاتحاد الأفريقي في هذا الموضوع، مؤكدا أن لجنة سودانية برئاسة وزير العدل ستعلن قريبا تشكيل هيئة المحكمة واسم المدعي العام.

ووعد إسماعيل بأن تكون المحاكمات علنية وتحت رقابة من الاتحاد الأفريقي. ويرى مراقبون أن هذه التصريحات تؤكد إصرار الخرطوم على رفض تسليم أي من مواطنيها للمحاكمة أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بموجب قرار مجلس الأمن في مارس/ آذار الماضي.

غير أن القرار الدولي ترك الباب مفتوحا أمام السودان لإجراء محاكمات محلية بشرط اتخاذ إجراءات تضمن نزاهتها ومصداقيتها، وقال إنه ينبغي للمحكمة الجنائية الدولية تشجيع مثل هذه الجهود المحلية.

في المقابل يؤكد خبراء في القانون أن الحكومة السودانية ستواجه صعوبة في إقناع المحكمة الجنائية الدولية بقدرة السودان على إجراء مثل هذه المحاكمات. وينص قانون روما الذي أنشئت المحكمة الجنائية الدولية بموجبه على أن المتهمين الذين تجري لهم محاكمة عادلة وموثوق بها في بلادهم لا يمكن محاكمتهم مرة أخرى أمام المحكمة في لاهاي.

يأتي إعلان السودان في ضوء نتائج القمة الأفريقية المصغرة الأسبوع الماضي بطربلس التي دعت إلى استئناف مفاوضات أبوجا بين الخرطوم ومتمردي دارفور بموعد لا يتجاوز نهاية الشهر الجاري. وقد اعتبرت الخرطوم القمة بمثابة خريطة طريق للمضي قدما في مفاوضات السلام، وأشادت برفض القمة التدخل الخارجي في أزمة دارفور وتأكيدها على معالجة الأزمة في الإطار الأفريقي فقط. 

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة