موفاز يُحمّل لبنان مسؤولية التصعيد في شبعا

الوزير الإسرائيلي ألمح إلى استمرار الدور السوري بلبنان(الفرنسية)
حمّل وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز اليوم الجمعة لبنان مسؤولية الحفاظ على الهدوء على حدوده مع إسرائيل.

وجاءت تلك التصريحات عشية وقوع انفجارين قرب مزارع شبعا المحتلة، يرجح أن يكونا قد نجما عن سقوط صاروخين.

وذكر موفاز بتصريح للإذاعة الإسرائيلية أن إسرائيل تعتبر لبنان مسؤولا عما يحصل عند حدوده وأنها غير راغبة "بحصول تصعيد" مضيفا أن السوريين لا زالوا يضطلعون بدور ما (في لبنان) رغم إعلان سحب قواتهم.

ولم ترد تقارير عن وقوع إصابات في الانفجارين اللذين وقعا مساء أمس الخميس بفارق زمني بسيط.

بحث وتفتيش
وقد بدأت قوات عسكرية إسرائيلية مدعومة بمروحيات عمليات بحث وتفتيش للتعرف على ملابسات الانفجارين، ولم تقدم مزيدا من التفاصيل.

ويأتي هذا الحادث بعد يوم من إطلاق صاروخ كاتيوشا من جنوب لبنان, ألحق أضرارا مادية بمخبز يقع في منطقة صناعية بمنطقة شلومي الإسرائيلية التي تبعد خمسة كيلومترات جنوب الحدود اللبنانية.

وفيما استبعد رئيس الأركان الإسرائيلي موشيه يعالون أن يكون حزب الله وراء إطلاق الصواريخ, أعلنت الخارجية أنها سترفع شكوى رسمية إلى الأمم المتحدة بعد الحادث الذي يعد الثالث من نوعه منذ بداية العام الجاري.

ومن جهتها أعلنت قوة الأمم المتحدة في جنوب لبنان أمس فتح تحقيق لتحديد مسؤولية إطلاق الصاروخ.

المصدر : وكالات