التعاون الخليجي يشكل غرفة عمليات لمكافحة الإرهاب

المسؤولون شددوا على ضرورة تعزيز تعاونهم وتبادل المعلومات (الفرنسية)
اتفقت دول مجلس التعاون الخليجي على إنشاء غرفة عمليات مشتركة لمكافحة الإرهاب والتهريب.
 
وأعلنت وزارة الداخلية الكويتية في بيان رسمي أن المسؤولين الأمنيين في دول مجلس التعاون الخليجي وافقوا الثلاثاء على اقتراح كويتي بإنشاء غرفة عمليات مشتركة للدول الست الأعضاء في المجلس لمكافحة ما يعرف بالإرهاب وتهريب المخدرات والتسلل عن طريق البحر.
 
ولم يتخذ المسؤولون قرارا نهائيا في هذا الصدد عقب اجتماع دام يومين لكنهم شددوا على ضرورة تعزيز تعاونهم وتبادل المعلومات لمكافحة هذه المشاكل.
 
يأتي ذلك في ظل ما شهده عدد من دول مجلس التعاون الخليجي لا سيما في الكويت والسعودية خلال السنوات القليلة الماضية, من هجمات وصفت بالإرهابية شنها مسلحون اتهموا بالانتماء إلى جماعات إسلامية, وأسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.
 
وقال وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون أمن الحدود الكويتي اللواء سليمان الفهد إن المشاركين ناقشوا أيضا "مستجدات إقليمية" بعد الحرب التي قادتها الولايات المتحدة على العراق لإسقاط النظام العراقي السابق في أبريل/ نيسان عام 2003.
 
وأكد مسؤولون كويتيون مرارا أن مقاتلين عربا تسللوا إلى العراق من دول الجوار. لكن قائد خفر الحدود السعودي اللواء طلال الأنجوي أكد أن المملكة السعودية اتخذت اجراءات صارمة لمنع عمليات التسلل من أو إلى العراق.
 
وفي مايو/ أيار عام 2004 وقع وزراء داخلية مجلس التعاون الخليجي الذي يضم المملكة العربية السعودية والكويت ودولة الإمارات العربية المتحدة وقطر


والبحرين وعمان, معاهدة لمكافحة الإرهاب تنص على تعزيز التعاون بين دولهم في المجال الأمني.
المصدر : وكالات