عـاجـل: الخارجية الأمريكية: نتوقع أن تبدأ المفاوضات الأفغانية-الأفغانية في مارس المقبل

دمشق تطوي صفحة وجودها العسكري في لبنان

الاستخبارات السورية في طريقها إلى سوريا (الفرنسية)
 
تنهي سوريا رسميا اليوم سحب قواتها العسكرية والمخابراتية من لبنان في احتفال على أعلى المستويات العسكرية لتنتهي بذلك نحو ثلاثة عقود من الوجود العسكري السوري في لبنان.
 
وسيشارك بالاحتفال الرمزي الذي سيجرى في قاعدة الرياق العسكرية في منطقة البقاع رئيس المخابرات العسكرية اللواء رستم غزالة وقائد الجيش اللبناني العماد ميشال سليمان ورئيس الأركان السوري علي حبيب.

وقال وزير الإعلام السوري مهدي دخل الله -في تصريح للجزيرة- إن الاحتفال سيكون تقديرا ووفاء للقوات السورية التي أنجزت دورها في لبنان، على حد تعبيره.

جاء ذلك بعد أن تسلمت القوات اللبنانية آخر المواقع من القوات السورية في منطقة عنجر بالبقاع وتم رفع العلم اللبناني فوق مقر الاستخبارات العسكرية السورية، وأعلنت عنجر منطقة عسكرية.

القوات اللبنانية تدخل مدينة عنجر (الفرنسية)
قلق أميركي
في حين وصف مسؤول في الخارجية الأميركية الانسحاب بأنه خطوة كبيرة، فإنه أعرب عن قلق واشنطن تجاه ما وصفته بإمكانية استمرار تدخل سوريا في شؤون لبنان بعد استكمال الانسحاب.

هذا ومن المنتظر أن يصل إلى بيروت بعد ساعات فريق من خبراء الأمم المتحدة للتحقق من الانسحاب.
 
ودعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان دمشق وبيروت للتعاون مع الفريق. وطالب الأمين العام فريقه بإنجاز مهمته في أسرع وقت ممكن. وسيرفع أنان اليوم تقريرا إلى مجلس الأمن بشأن تطبيق قرار 1559.

وتأتي هذه التطورات في وقت تستعد فيه الحكومة الانتقالية المشكلة حديثا برئاسة نجيب ميقاتي لطلب الثقة من مجلس النواب اللبناني الثلاثاء والتحضير لأول انتخابات تشريعية لفترة ما بعد الوجود السوري في لبنان.
المصدر : وكالات