توغل للاحتلال واعتقالات في قلقيلية وموفاز يشيد بعباس

عباس كرم قادة الأمن السابقين وقلدهم أوسمة نجمة القدس (رويترز)

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 16 فلسطينيا في قلقيلية بالضفة الغربية بعد أن توغلت قوة عسكرية كبيرة في المدينة وحاصرت عددا من المساكن لبعض الوقت فجر اليوم.
 
وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن المعتقلين ينتمون إلى حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس).
 
وجاءت هذه التطورات بعد ساعات من مقتل جندي إسرائيلي واستشهاد فلسطيني مساء أمس في حادث سير وقع على حاجز عسكري على طريق شمال مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.
 
وقالت قوات الاحتلال إن سيارة أجرة فلسطينية اقتحمت الحاجز وصدمت الجندي مما أدى لمقتله، وسارع الجنود الإسرائيليين بإطلاق النار وأصابوا سائق السيارة بجروح خطيرة استشهد على إثرها في المستشفى الذي نقل إليه.
 
وقال مسؤولون فلسطينيون إن السائق ليس له انتماء سياسي وإن نقطة التفتيش الإسرائيلية ليست من الحواجز الثابتة.
 
تكريم قادة الأمن
وفي التطورات الفلسطينية الداخلية كرم الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم في غزة عشرة من أصل 12 من قادة الأجهزة الأمنية الفلسطينية الذين أحيلوا إلى التقاعد مؤخرا. ومن بين أبرز من قلدهم عباس وسام نجمة القدس اللواء عبد الرزاق المجايدة واللواء موسى عرفات.
 
في إطار سعيه لضبط ما يسمى حالة الانفلات الأمني في أراضي السلطة الفلسطينية أمر عباس أمس قادة الأجهزة الأمنية الجدد بإنهاء حالة الفوضى.
 
إحالة كبار قادة الأمن إلى التقاعد لاقت ترحيبا إسرائيليا (رويترز-أرشيف)
ورغم أن قادة الأجهزة الأمنية تلقوا أوامر بشن حملة على الأسلحة غير المشروعة فإن المتحدث باسم وزارة الداخلية توفيق أبو خوصة قال إن ذلك لا يتضمن أسلحة المقاومة الفلسطينية التي التزمت بهدنة تم الاتفاق عليها مع السلطة الفلسطينية تجاه إسرائيل.
 
وفي سياق متصل أكدت حركة حماس أنها ليس لديها النية للتخلي عن سلاحها بعد مشاركتها في الانتخابات المقررة للمجلس التشريعي الفلسطيني في يوليو/تموز المقبل، مشيرة إلى أن المقاومة مرتبطة بزوال الاحتلال وليست بالمشاركة في الانتخابات ودخول المجلس التشريعي.
 
وكانت حماس بذلك ترد على تصريحات للرئيس الفلسطيني قال فيها إن حماس لن تحتاج إلى سلاح بمجرد أن تصبح حزبا سياسيا.
 
وقد اجتمع عباس الليلة الماضية في غزة بزعماء الفصائل الفلسطينية. وقالت مصادر فلسطينية مطلعة إن الاجتماع تناول قضية التهدئة في الفترة التي تعقب انسحاب إسرائيل المزمع من قطاع غزة.
 
إشادة إسرائيلية
وفي ردود الفعل الإسرائيلية على الإجراءات التي يتخذها عباس خصوصا فيما يخص الأجهزة الأمنية اعتبر وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز اليوم تلك الإجراءات تسير "في الاتجاه الصحيح".
 
لكن موفاز وصف في حديث للإذاعة الإسرائيلية وتيرة تلك الإجراءات بأنها بطيئة جدا مما يعني -وفق رأيه- أن النتائج التي ستنجم عن هذه الإجراءات ستكون بطيئة.
 
ورأى وزير الدفاع الإسرائيلي ضرورة  "إعطاء فرصة" لعملية السلام مع أن التقدم الذي تحقق حتى الآن في مجال الأمن غير كاف، بحسب رأيه.
المصدر : الجزيرة + وكالات