أربعة قتلى بمواجهات جديدة في الجزائر

قتل أربعة جزائريين بهجوم مسلح شنه مجهولون قالت صحف جزائرية إنهم ينتمون لجماعات متشددة في ولاية عين الدفلى على بعد نحو 120 كلم إلى الغرب من العاصمة.
 
وأوضحت صحيفة ليبرتيه اليوم الاثنين أن من بين القتلى اثنين من عناصر الأمن, معتبرة أن الهجوم يأتي لعرقلة ما وصفته بجهود السلطات لإنهاء العنف. 

وفي وقت سابق قال مصدر أمني إن من وصفهم بالمتشددين اغتالوا السبت الماضي رئيس بلدية بولاية جيجل الواقعة على بعد 350 كلم إلى الشرق من الجزائر العاصمة, كما أصيب ضابط بالجيش في الهجوم.  

وذكرت تقارير صحفية أمس أن مدنيين لقيا مصرعهما لدى انفجار قنبلة محلية الصنع بمنطقة جبلية بالقرب من بلدة بئر العاتر في ولاية تبسة على بعد نحو 630 كلم إلى الشرق من العاصمة. 

وقد سقط نحو 40 قتيلا أغلبهم من الجنود وقوات الأمن قرب العاصمة في الأسابيع الأربعة الماضية الأخيرة، بسلسلة هجمات يشتبه أن وراءها عناصر من الجماعة السلفية للدعوة والقتال وهي أكبر تنظيم مسلح بالجزائر. 

وشنت القوات الحكومية هجوما شاملا على معاقل الجماعات المسلحة قبل استفتاء يعتزم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إجراءه العام الجاري، طلبا للدعم الشعبي لعفو عام يشمل الجماعات وكذلك أفراد قوات الأمن الذين يشتبه في ضلوعهم بتجاوزات. 

ولقي ما يصل إلى 200 ألف شخص مصرعهم منذ أوائل التسعينيات، لكن حدة أعمال العنف تراجعت في السنوات الأخيرة.

المصدر : وكالات

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة