عـاجـل: مصادر في المعارضة السورية: غارات للنظام السوري على موقع للجيش التركي بمحيط جبل الزاوية في بريف إدلب

الخرطوم تنجو من إدانة أممية لحقوق الإنسان بدارفور

مأساة أهالي دارفور لا زالت تثير جدلا بين السودان والقوى الدولية (الفرنسية - أرشيف)


تبنت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان صيغة قرار معدل قدمه الاتحاد الأوروبي يدين الانتهاكات بحق المدنيين في إقليم دارفور بغربي السودان بعد إدخال تعديلات عليه تجنبت إدانة الحكومة السودانية لدورها المحتمل في هذه الانتهاكات.
 
وتضمنت صيغة البيان الذي أوردته أسوشيتد برس عبارات أقل حدة تجاه الفظائع في دارفور. وقال البيان إن "المفوضية تدين الانتهاكات المستمرة والمبرمجة لحقوق الإنسان والقانون الدولي من قبل جميع الأطراف" في الإقليم.
 
ويدين البيان كذلك "العنف ضد المدنيين والعنف الجنسي ضد النساء والفتيات وتدمير القرى والترحيل" ولكنه لا يوجه الإدانة بالتحديد للحكومة السودانية. 
 
وضمنت هذه الصيغة المعدلة موافقة الحكومة السودانية والاتحاد الأفريقي بالإضافة إلى الولايات المتحدة بعد مفاوضات مكثفة استغرقت أسبوعا.  
 
وكانت الحكومة السودانية قالت إنها سترفض أي قرار يمكن أن تتبناه لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بتعيين مقرر خاص لحقوق الإنسان في السودان.
 
ويواجه السودان قرارين لمجلس الأمن يتعلقان بدارفور, يهدد الأول الخرطوم بفرض عقوبات نفطية ويتيح الثاني إحالة مرتكبي جرائم الحرب في دارفور إلى المحكمة الجنائية الدولية.
 
اتفاق سلام الجنوب يتوج بانتشار القوات الدولية (الفرنسية- أرشيف)
قوات سلام

من ناحية أخرى وصلت طلائع قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام في الجنوب والتي يتوقع أن تصل الى عشرة آلاف رجل طبقا لاتفاق السلام الموقع مطلع العام الجاري والذي انهي 21 عاما من الحرب الأهلية.
 
وقالت راضية عاشوري المتحدثة باسم الممثل الخاص للأمم المتحدة في السودان يان برونك للصحافيين إن 44 ضابطا من قوات الأمم المتحدة وصلوا الأربعاء إلى السودان.
 
ووافق مجلس الأمن الدولي في 24 مارس/اذار الماضي على نشر هذه القوة بعد اتفاق السلام الذي وقع في التاسع من يناير/كانون الثاني الماضي بين الحكومة السودانية وحركة التمرد الجنوبية.
 
يأتي ذلك بعد أن قاطعت مليشيات في جنوبي السودان مدعومة من حكومة الخرطوم اليوم الأول من اجتماع حاسم الثلاثاء المقبل في العاصمة الكينية نيروبي مخصص للانخراط في عملية السلام ويشارك فيه ما يصل إلى 30 مجموعة في جنوبي السودان استبعدت من الاتفاق الذي أبرم بين الحكومة والحركة الشعبية لتحرير السودان.
المصدر : وكالات