عـاجـل: السراج: نريد أولا إشارة قوية من الأطراف الدولية قبل استئناف محادثات وقف إطلاق النار

ردود إيجابية ومتحفظة للمعارضة اللبنانية تجاه حكومة ميقاتي

ميقاتي يعلن حكومة مصغرة تتسم بالتنوع والتوازن (الأوروبية)
 
تراوحت ردود فعل المعارضة اللبنانية على تشكيلة الحكومة الجديدة برئاسة نجيب ميقاتي بين الإيجابية والتحفظ، خاصة في ما يتعلق بوزيري الخارجية محمود حمود والدفاع إلياس المر.
 
وأكدت النائب غنوة جلول من كتلة رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري عزم المعارضة على التعامل بإيجابية، رغم وجود أسماء وصفتها بالاستفزازية، في إشارة إلى حمود الذي تتهمه المعارضة بالسعي لعرقلة عمل لجنة التحقيق الدولية في اغتيال الحريري.
 
من جانبه أعرب الزعيم الدرزي المعارض وليد جنبلاط عن أسفه "لضآلة" حصة المعارضة في الحكومة الجديدة، وأعرب عن خشيته من تأخيرها للانتخابات المقررة في مايو/ أيار القادم وعدم إقالتها قادة الأجهزة الأمنية.
 
في السياق نفسه تحفظ زعيم التيار الحر المعارض العماد ميشال عون على تشكيلة الحكومة مفضلا ترك الرأي للمعارضين المقيمين في لبنان.
 
وفي مسعى لتهدئة مخاوف المعارضة وتحفظها أكد وزير الخارجية في الحكومة اللبنانية الجديدة اليوم بعيد الإعلان عن الحكومة التزامه بتسهيل عمل لجنة التحقيق الدولية في اغتيال الحريري لتؤدي مهمتها بشكل كامل وشامل.
  
حكومة مصغرة
وأعلن ميقاتي تشكيل حكومة جديدة مصغرة تضم 14 وزيرا جميعهم من غير المرشحين للانتخابات النيابية المقررة الشهر المقبل.
 
تعيين حمود (يمين) لاقى تحفظا من المعارضة (الأوروبية-أرشيف)
ومن أبرز أعضاء الحكومة إلياس المر وزيرا للدفاع ومحمود حمود وزيرا للخارجية وحسن السبع للداخلية وخالد قباني للعدل وغسان سلامة وزيرا للتربية والتعليم والثقافة.
 
وأوضح ميقاتي في مؤتمر صحفي بالقصر الجمهوري في بعبدا أن حكومته المصغرة التي وصفها بحكومة "اللاأحقاد" تجمع كل الأطراف وتضم التنوع وتتسم بالتوازن المطلوب في هذه المرحلة، مشيرا إلى أن الحكومة لم تتشكل على مبدأ المحاصصة الطائفية، وأنها قد تلاقي تحفظ من البعض وترحيبا من آخرين كثيرين.
 
وأكد ميقاتي أن حكومته ستكون قصيرة الأمد وستتولى الإشراف على الانتخابات ضمن المهل الدستورية، إضافة إلى الملفات الأخرى المتعلقة بالتحقيق في حادث اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري.
 
في هذا الإطار تمسك ميقاتي بدعوته قادة الأجهزة الأمنية إلى الاستقالة من مناصبهم، مشيرا إلى أنه سيبحث مع حكومته لاتخاذ قرار بهذا الشأن. 
 
كما دعا ميقاتي كل الأطياف السياسية للتعاون حتى تكون حكومته "جسر عبور لمرحلة ما بعد الانتخابات التي يتم بعدها تشكيل حكومة اتحاد وطني".  
 
وتعقد الحكومة اللبنانية الجديدة أولى جلساتها في وقت لاحق اليوم، على أن تقدم التشكيلة الوزارية إلى المجلس النيابي لنيل الثقة الأسبوع المقبل.
 
ويواجه ميقاتي مهمة ضخمة، اذ عليه بعد خطوة تشكيل الحكومة اليوم نيل الثقة في البرلمان والعمل على مشروع قانون انتخابي وتمريره في البرلمان بحيث يتم كل ذلك في غضون أسبوعين حتى تتاح الفرصة لاجراء الانتخابات قبل الموعد المحدد لها بحلول أواخر مايو/ أيار القادم.
المصدر : الجزيرة + وكالات