أنباء عن تأجيل الانسحاب وإحالة ضباط فلسطينيين على التقاعد

شارون يخشى أن يؤدي تنفيذ الانسحاب في تاريخه إلى إذكاء مشاعر العداء لدى المستوطنين (الفرنسية-أرشيف)
 
قالت مصادر إسرائيلية إن رئيس الوزراء أرييل شارون يدرس اقتراحا بتأجيل الانسحاب من غزة لبضعة أسابيع لتزامنه مع فترة حداد يهودي.
 
وأوضح الناطق باسم سلطة فك الارتباط الإسرائيلي المكلف بالإشراف على ذلك الانسحاب يوناتان باسي أن المقترح يدعو لتأجيل تلك العملية من 20 يوليو/تموز إلى منتصف أغسطس/آب أي لثلاثة أسابيع، حتى لا يتزامن مع فترة يلتزم فيها اليهود الصيام حدادا على ما يسمى خراب الهيكل.
 
وأشارت الإذاعة الإسرائيلية إلى أن شارون يدرس الاقتراح، ويخشى أن يذكي مضيه قدما بالانسحاب في تاريخه المحدد مشاعر الرفض لدى المستوطنين.
 
خارطة الطريق
وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس أكد في لقائه عاهل الأردن عبد الله الثاني أمس أن أي انسحاب من غزة يجب أن يكون وفق خارطة الطريق، وأنه مستعد لتنسيق ذلك معها على أن يتبعه انسحاب من الضفة الغربية وهو ما رفضه شارون.
 
شارون أبلغ شالوم أن انسحاب غزة هو الأخير وأن كتل الضفة الاستيطانية باقية (الفرنسية-أرشيف)
وقال وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم في لقاء مع الإذاعة الإسرائيلية الناطقة بالعبرية، إن شارون أبلغه أنه لن يتم تنفيذ أي انسحابات أخرى على غرار الانسحاب من قطاع غزة الذي وصفه بالخطة الأمنية لحماية أمن الإسرائيليين.
 
وأضاف شالوم أن الكتل الاستيطانية بالضفة الغربية باقية معتبرا رسالة الرئيس الأميركي جورج بوش المؤيدة لذلك رسالة منقطعة النظير من حيث أهميتها لإسرائيل، بعد أن عارض كل الرؤساء الأميركيين منذ 1967 التوسع الاستيطاني الإسرائيلي بشكل واضح وصارم.
 
إضراب الأسرى
على صعيد آخر أكد وزير شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين سفيان أبو زايدة أنه لا يمكن توقيع اتفاق جزئي أو دائم مع إسرائيل، ما لم يفرج عن كل الأسرى الفلسطينيين المقدر عددهم بثمانية آلاف والذين بدؤوا إضرابا عن


الطعام.
 
وقد تضامن آلاف الفلسطينيين مع أسراهم في مسيرات حاشدة بالضفة الغربية وقطاع غزة، وقالت حماس إن استمرار التهدئة مرتبط بالإفراج الكامل عنهم مطالبة بالضغط على إسرائيل بهدف الإفراج عنهم.
 
وأكد الناطق باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني الفلسطيني توفيق أبو خوصة أن الأيام القليلة القادمة ستشهد تغييرات حقيقة في تركيبة وهيكلية الأجهزة الأمنية وقيادتها، مشيرا إلى أن قرارات اتخذت وسيتم إعلانها خلال الأيام القادمة.
 
إحالات للتقاعد
وقال أبو خوصة في تصريحات لوكالة سما بغزة إن 11 شخصا برتبة لواء و 77 عميدا عسكريا و7 عمداء أمنيين وعددا كبيرا من الضباط قد جرى إحالتهم على التقاعد، وإن لائحة بأسمائهم ستنشر بالقريب العاجل ليصل عدد المحالين على التقاعد ألفي شخص تقريبا.
 
السلطة الفلسطينية ستفتح مكاتب شكاوى لمن تعرضوا لتجاوزات الأمن (الفرنسية-أرشيف)
وأوضح أن قانون التقاعد العسكري لن يستثني أحدا من كبار الضباط أو قادة الأجهزة الأمنية، وأنه تجري الآن استعدادات ومشاورات حثيثة لاستبدال المذكورين بقيادات شابة في مختلف القطاعات والأجهزة.
 
وأشار المسؤول الفلسطيني إلى أن وزارة الداخلية والأمن الوطني ستفتح فروعا لتلقي شكاوى المواطنين، وأن المستوى السياسي والتنفيذي بالوزارة لن يسمح بأي تجاوز ضد أي مواطن من قبل الأجهزة الأمنية.
 
وتحدث عن أن إجراءات رادعة وقاسية ستتخذ ضد أي من يخالف أو يتعدى على حقوق المواطنين بالضفة والقطاع.
 
وأكد أبو خوصة أن المواطن سيشعر بتغييرات جذرية بنمط وسلوك الأجهزة الأمنية في القريب العاجل، مناشدا المواطنين التعاون مع الأجهزة السيادية لتحقيق الأمن الداخلي والوطني.
المصدر : الجزيرة + وكالات