الأردن يكشف عن تحرك لتفعيل السلام مع إسرائيل


كشف العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني عن بدء تحركات مكثفة لتفعيل خطة السلام العربية مع إسرائيل بمناسبة انعقاد القمة العربية في العاصمة الجزائرية في 22 و23 مارس/ آذار الجاري.

وأوضح الملك عبد الله في مقابلة مع الشبكة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي أن بلاده تعمل بالتعاون مع مصر والسعودية على تحريك هذه الخطة وتعديلها بشكل يتيح قبولها بطريقة أفضل من قبل الإسرائيليين. ورأى أنه يمكن تسوية المشاكل الأساسية في النزاع العربي الإسرائيلي وخصوصا مشكلتي اللاجئين والقدس الشرقية، وقال إنه إذا ما تفهم كل طرف مخاوف الآخر فإن المشاكل يمكن أن تسوى.

وأكد العاهل الأردني أنه فوجئ بعد قمة بيروت بأن الخطة العربية لم تترك أثرا في المجتمع الإسرائيلي مما يستدعي تحركا عربيا لشرحها بطريقة أفضل، معبرا عن أمله في الوصول إلى ما هو أكثر من بيروت دون أن يوضح التغييرات التي يتوقعها.

وتأتي تصريحات الملك عبد الله غداة زيارته للسعودية وزيارة قام بها وزير خارجيته هاني الملقي لإسرائيل.

تجدر الإشارة إلى أن خطة السلام العربية التي تستند إلى مبادرة سعودية اعتمدت في القمة العربية التي عقدت ببيروت في مارس/ آذار عام 2000، لكن إسرائيل رفضتها فور الإعلان عنها.

وتقترح الخطة سلاما شاملا مع إسرائيل مقابل انسحاب إسرائيلي كامل من الأراضي المحتلة عام 1967، كما تدعو إلى "تسوية عادلة لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين تستند إلى قرار الأمم المتحدة 194" الذي ينص على حق اللاجئين في العودة أو التعويضات.

المصدر : الفرنسية

المزيد من تطبيع مع إسرائيل
الأكثر قراءة