مقتل خمسة أميركيين بالعراق وانفجار يهز الأعظمية

انفجار الأعظمية وقع بواسطة دراجة ملغومة (الفرنسية)

هز انفجار كبير حي الأعظمية في العاصمة العراقية بغداد ظهر اليوم وأسفر عن إصابة أربعة أشخاص على الأقل بجروح خطيرة بينهم امرأة عجوز.

وقال شهود العيان إن الانفجار وقع باستخدام دراجة نارية مفخخة وضعها مجهول بجوار مولد كهرباء في شارع الكورنيش المطل على نهر دجلة. وقال شهود إن الانفجار ألحق أضرارا بواجهة عدد من المباني. 

من ناحية أخرى اعترفت المصادر العسكرية الأميركية بمقتل خمسة جنود أميركيين في العراق خلال الساعات الماضية, سقط أربعة منهم خلال عمليات قالت إنها لحفظ الأمن والاستقرار في محافظة الأنبار غربي العراق. وأشارت المصادر إلى أن الجندي الخامس قتل وأصيب معه جندي ثان بحادث مروري في تكريت.
 
يأتي ذلك بعد وقت قصير من إعلان وزارة الدفاع البلغارية مقتل أحد جنودها إثر اشتباكات مع مسلحين في مدينة الديوانية وسط العراق.
 
وفي تطور آخر قتل خمسة جنود عراقيين في ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت في هجوم لمسلحين بالقذائف الصاروخية وقذائف الهاون على معسكر تدريب للمجندين بالجيش العراقي قرب الضلوعية (70 كلم شمال بغداد). 

وقتل جندي عراقي سادس وأصيب ثلاثة آخرون بجروح صباح اليوم في انفجار عبوة ناسفة قرب تكريت استهدفت دورية كانوا في عدادها. كما أصيب ثلاثة من عناصر الشرطة في بلدة البير على بعد 70 كلم شرق تكريت في كمين نصبه مسلحون حسب ما قالت الشرطة.

وفي تطور آخر فرضت شرطة سامراء حظر التجول بالمدينة الواقعة على بعد 120 كلم شمال بغداد لمنع قيام مظاهرة تطالب برحيل القوات الأميركية تلبية لنداء من هيئة علماء المسلمين.

وكان رئيس مجلس سامراء طه حسين الهنديرة قدم استقالته احتجاجا على عمليات الدهم التي يقوم بها الجيش الأميركي مع الجنود العراقيين في المدينة.
سغرينا نقلت للمستشفى فور وصولها إلى روما (الفرنسية) 

عودة سغرينا

على صعيد آخر وصلت الرهينة الإيطالية السابقة جوليان سغرينا إلى مطار روما تشامبينو قادمة من بغداد بعد إطلاق سراحها وإصابتها برصاص القوات الأميركية عند إحدى نقاط التفتيش.

وقد حصل رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني على وعد أميركي بإجراء تحقيق كامل في حادث قتل القوات الأميركية رجل أمن إيطاليا وإصابة الصحفية الإيطالية المفرج عنها جوليانا سغرينا عند نقطة التفتيش.

وتعهد الرئيس الأميركي جورج بوش في اتصال هاتفي مع برلسكوني بتعاون كامل مع السلطات الإيطالية وأعرب عن أسفه الشديد للحادث. وقد استدعى برلسكوني السفير الأميركي ميل سيمبلر وطالبه بإجراء تحقيق كامل فيما تزايدت ضغوط المعارضة للمطالبة بسحب القوات الإيطالية التي تعد رابع أكبر قوة أجنبية في العراق بعد الولايات المتحدة وبريطانيا وكوريا الجنوبية.

وأوضح الصحفي لوريس كامبيكي من صحيفة إلمانفيستو في اتصال مع الجزيرة من روما أن الإفراج عن الصحفية سغرينا تم دون دفع أي فدية.
 
وكانت الجزيرة بثت في وقت سابق شريط فيديو يظهر سغرينا التي تعمل لصحيفة إلمانيفيستو اليسارية في روما، قبيل إطلاق سراحها وهي تشكر خاطفيها على حسن المعاملة.
 
قرب التوصل لاتفاق بين الائتلاف والأكراد (الفرنسية)
الحكومة الجديدة

على الصعيد السياسي أعلن جواد طالب المستشار السياسي لزعيم حزب الدعوة إبراهيم الجعفري, أن الاتصالات الجارية بين الائتلاف العراقي الموحد وهو اللائحة الشيعية الأساسية في الجمعية الوطنية وبين لائحة الأكراد أصبحت قريبة من الوصول إلى اتفاق. 

وقال طالب إنه لا يستبعد أن يتم الإعلان عن الحكومة الجديدة خلال أقل من أسبوع معتبرا أن إعلان الحكومة يمثل عملية ولادة جديدة للبلاد وضريبة انعدام الديمقراطية لفترات طويلة, على حد قوله. 

كما أكد عضو قائمة الائتلاف العراقي الموحد عبد الكريم العنيزي التوصل إلى تفاهم أولي مع الزعماء الأكراد بشأن تشكيل حكومة وحدة وطنية وعقد اجتماع الجمعية الوطنية في أقرب وقت.

وقال العنيزي إن القائمة نجحت في كسب عدد من الأصوات ليرتفع رصيدها من المقاعد في الجمعية الوطنية إلى 151 بعد أن انضمت إليها أصوات من قائمة رئيس الوزراء المنتهية ولايته إياد علاوي والجبهة التركمانية وقائمة الكوادر والنخب العراقية المستقلة ومنظمة العمل الإسلامي, بينما انسحب منها حزب الله العراقي والائتلاف الوطني.
 
وكان علاوي أعلن أن الحكومة تهيئ كل الظروف من أجل أن تعقد الجمعية الوطنية جلستها الأولى قريبا. وقال في مؤتمر صحفي ببغداد "علينا الإسراع بتهيئة كل الظروف لعقد اجتماع الجمعية".
 
يشار في هذا الصدد إلى أن الزعيم الشيعي مقتدى الصدر أعلن في وقت سابق تحفظه على ترشيح الجعفري لمنصب رئاسة الوزراء.
المصدر : الجزيرة + وكالات