عـاجـل: ما خفي أعظم: محمد أبو تريكة أدرج كإرهابي على قائمة "ورلد تشيك" بناء على أخبار نشرتها مواقع إلكترونية مصرية يديرها النظام

التيار الإسلامي يستبق كفاية وينظم تظاهرات في القاهرة

الإخوان أسمعوا كلمتهم رغم حظر السلطات للتظاهرات (رويترز-أرشيف)

استبق طلاب جامعة القاهرة المنتمون إلى التيار الإسلامي ثلاث تظاهرات أعلنت الحركة المصرية من أجل التغيير (كفاية) تنظيمها اليوم بتنظيم مظاهرة أمام جامعة القاهرة طالبت بإلغاء حالة الطوارئ وتحقيق إصلاح سياسي.

وردد الطلاب شعارات وهتافات جماعة الإخوان المسلمين المحظورة رافعين لافتات تطالب بتعديل شامل للدستور. وردا على حملة التظاهرات أعلنت الداخلية المصرية على لسان مدير أمن القاهرة أمس أن السلطات لن تتسامح مع مثل هذه المظاهرات.

وجاءت تظاهرات التيار الإسلامي اليوم بعد مظاهرات للإخوان في القاهرة يوم الأحد الماضي أجهضتها السلطات واعتقلت العشرات من كوادرها.
 
وقد دعت حركة "كفاية" إلى مظاهرة اليوم أمام مجلس الشعب في وسط القاهرة بالإضافة إلى مظاهرات مماثلة في مدينتي الإسكندرية والمنصورة, حسبما أكد منسق الحركة جورج إسحق الذي أعرب عن استيائه لقمع السلطات مظاهرة الإخوان.

وقال إسحق إنه إضافة إلى مطلب إقامة جمهورية برلمانية, فإن المظاهرة الجديدة تأتي من أجل احترام الحريات العامة وحق التظاهر وحرية التعبير بكل الوسائل الدستورية, معتبرا أن السلطات تزداد توترا إزاء  تصاعد حركة الاحتجاج السياسي.

ونظمت "كفاية" منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي مظاهرات عدة غير مسبوقة في مصر للمطالبة بعدم التمديد لمبارك الذي يتولى الحكم منذ 24 عاما والذي يستعد لترشيح نفسه لولاية خامسة مدتها ست سنوات.

وبعد إعلان مبارك الشهر الماضي تعديل المادة 76 من الدستور بما يسمح بانتخاب رئيس البلاد بالاقتراع الحر المباشر بين أكثر من مرشح، ركزت احتجاجات المعارضة على المطالبة بتعديل دستوري حقيقي وعدم فرض قيود على الترشح لمنصب الرئيس.

رفض الصدام

محمد مهدي عاكف (الفرنسية)
في سياق متصل أعلنت جماعة الإخوان المسلمين أنها لن تلجأ إلى مجابهة نظام الحكم المصري أو الدخول في مواجهة عنيفة معه, وقالت إنها ستمضي قدما في مطالبها بشأن الإصلاح السياسي. 

وقال المرشد العام للإخوان المسلمين محمد مهدي عاكف إن الجماعة ستظل متمسكلة بأسلوبها السلمية لتبليغ رؤيتها ووجهة نظرها والدفاع عن الحق والحرية بكل الطرق والوسائل المشروعة.

وقال عاكف إنه لا يتوقع أن يخرج المصريون إلى الشوارع بأعداد كبيرة للمطالبة بالتغيير السياسي "حتى لو ضاقوا ذرعا بما هو متاح من حرية سياسية".

وقالت الجماعة أمس الثلاثاء إن الشرطة المصرية تحتجز نحو 200 من أعضائها ومؤيديها ألقت القبض عليهم قبل وأثناء محاولة لتنظيم احتجاج خارج مبنى البرلمان استهدف المطالبة بالإصلاح.

المصدر : الجزيرة + وكالات