المستوطنون يُصعّدون ضد الانسحاب الإسرائيلي من غزة

جيش الاحتلال لا يزال يتبع إجراءات إذلال للعمال الفلسطينيين الذين يتوجهون للعمل في إسرائيل (الفرنسية) 

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية اليوم ثلاثة إسرائيليين أحدهم جندي بالجيش بتهمة تخطيطهم لبيع وسائل قتالية لمستوطنين، بغرض استخدامها في محاولة تعطيل الانسحاب المزمع من قطاع غزة.
 
وأعلنت مصادر الشرطة تمديد فترة اعتقال المشتبه فيهم لمدة أربعة أيام إضافية، لاستكمال التحقيق معهم في المؤامرة المزعومة.
 
يأتي ذلك بعد أن رفض البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) أمس بالأغلبية إجراء استفتاء شعبي على خطة رئيس الوزراء أرييل شارون، للانسحاب من قطاع غزة وشمال الضفة الغربية والمقررة في يوليو/تموز المقبل.
 
وأدان مجلس المستعمرات اليهودية قرار الكنيست ولوّح بحرب أهلية قائلا "إنه سينقل نضاله إلى الشعب والميدان وينوي الصمود" للحيلولة دون طرد المستوطنين في غزة والبالغ عددهم 8500.
 
كما هدد المستوطنون المتطرفون بنقل المعركة إلى الشوارع وتوعدوا بتنظيم مظاهرة تضم مائة ألف شخص تتوجه إلى المستوطنات, وكذلك باللجوء إلى المحكمة العليا لتعطيل خطة الانسحاب.
 
انتخابات بفتح
على صعيد آخر أعلنت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) أنها تعتزم ولأول مرة تنظيم انتخابات تمهيدية في صفوفها، لاختيار مرشحيها للانتخابات التشريعية المقررة في يوليو/تموز القادم.

وقال مسؤول بالحركة إن الانتخابات التي لم يحدد موعد لها أقرت من قبل المجلس الثوري المؤلف من 120 عضوا، وهو هيئة وسيطة بين اللجنة المركزية والمؤتمر العام لفتح.
 
وكانت خلافات نشبت في أوساط الحركة حول اختيار أعضاء المجلس التشريعي، في إطار تنامي صراع الزعامات الذي تتعرض له فتح منذ وفاة زعيمها القوي الرئيس الراحل ياسر عرفات.
 
ووصف أحد أعضاء الحركة محمد الحوراني إمكانية إجراء الانتخابات بأنه انتصار لمن يشعرون بالتهميش، وسيسمح بتدفق دماء جديدة داخل فتح.
 
الزهار قال إن مشاركة حماس بالمنظمة مشروطة (رويترز)
حماس والمنظمة

يأتي ذلك في وقت أكدت فيه حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الاثنين رغبتها بالانضمام إلى منظمة التحرير، ولكنها أكدت في الوقت ذاته أن المسألة ترتبط  بالاتفاق على ميثاق المنظمة الذي تم تعديله قبل سنوات استجابة لمطالب أميركية وإسرائيلية، والآلية التي ستحدد نسبة المشاركين.
 
وقال القيادي بالحركة محمود الزهار عقب لقائه رئيس السلطة محمود عباس أمس إنه تم تشكيل لجنة لبحث الموضوع من الأمناء العامين للفصائل، مضيفا أن نتائج عمل هذه اللجنة ستحدد دخول حماس والفصائل الأخرى إلى المنظمة من عدمه. وأكد الزهار على أن حماس ثابتة في موقفها ولن تتنازل عن شبر من أرض فلسطين.
 
وحول لقائه بعباس أشار الزهار إلى أن الجانبين استعرضا إعلان القاهرة ومدى الالتزام الإسرائيلي بالمطالب الفلسطينية، فضلا عن بحث الأوضاع الداخلية.

اعتقالات
وفي الشأن الميداني قالت مصادر أمنية إسرائيلية إن الجيش اعتقل خمسة ناشطين فلسطينيين، بزعم محاولتهم إطلاق صواريخ على أهداف إسرائيلية من منطقة جنين شمال الضفة الغربية.
 
وأفادت أن المعتقلين ينتمون للجهاد الإسلامي وبعضهم تم إطلاق سراحه أو إعادته من الإبعاد إلى قطاع غزة مؤخرا، في إطار تفاهمات قمة شرم الشيخ التي جمعت الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الشهر الماضي.
 
انفجار غزة يرجح أن خلفيته جنائية (الفرنسية)
وكان فلسطينيان أصيبا بجروح خطرة مساء أمس برصاص جنود الاحتلال في كفر خليل جنوب نابلس شمالي الضفة الغربية. وقبل ذلك أطلق ناشطون النار على حاجز يقيمه جيش الاحتلال قرب هوارة.
 
كما انفجرت سيارة في مدينة غزة مساء الاثنين مما أسفر عن إصابة سائقها وهو محام يدعى ماجد الجعفراوي، واثنين من المارة بجروح.
 
وقال فلسطينيون إن المحامي محلي متخصص في القضايا المدنية وليست له صلات بالفصائل، فيما أكد مراسل الجزيرة نت أن عبوة ناسفة على ما يبدو كانت مزروعة أسفل المقعد الأمامي.
ونفى مصدر عسكري إسرائيلي أي علاقة لقوات الاحتلال بالعملية.
المصدر : وكالات