السيستاني ينفي تدخله بالسياسة والجعفري يبشر بقرب الحكومة

استمرار حمام الدم مع تردي الأوضاع الأمنية (الفرنسية)

قال المرجع الشيعي في العراق آية الله السيستاني اليوم إنه لا يتدخل في الحياة السياسية إلا عند الضرورة لا سيما في فترة الأزمات, جاء ذلك لدى لقائه المبعوث الأممي إلى العراق أشرف قاضي.
 
وقال قاضي الذي التقى السيستاني في بيته بالنجف إنه بحث معه التطورات السياسية على الساحة العراقية، وتوقع أن تتشكل الحكومة العراقية خلال فترة وجيزة.
 
وكان رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي قد علق مشاركته في الحكومة المقبلة بغياب نفوذ المؤسسة الدينية عنها، داعيا رجال الدين إلى الابتعاد عن السياسة.
 
قاضي يبحث مع السيستاني التطورات السياسية في العراق (الفرنسية)
ودعا علاوي إلى عدم إقحام المرجعيات الدينية في العمل السياسي بحجة أنه يشغلها عن دورها التربوي, كما طالب "باستقلال جهاز الأمن العراقي الذي يجب ألا يكون في أيدي أي حزب سياسي".
 
وحول الحكومة القادمة توقع المرشح لمنصب رئيس الوزراء العراقي إبراهيم الجعفري تشكيل حكومة جديدة خلال أيام، في خطوة قد تنهي نحو شهرين من المفاوضات بين زعماء الأحزاب الشيعية والكردية حول توزيع المناصب.

وأكد الجعفري حرصه على تشكيل الحكومة بالسرعة الممكنة ولكنه أشار إلى أنه يجب أن تتوفر فيها جميع متطلبات النجاح. ويعلن الساسة العراقيون منذ أكثر من شهر قرب التوصل إلى اتفاق.

وكان برهم صالح نائب رئيس الوزراء العراقي المؤقت توقع أن يتم التوصل إلى اتفاق على تشكيل الحكومة بحلول الثلاثاء القادم.
 
ميدانيا
على الصعيد الميداني قتل ثلاثة من أعضاء المجلس الأعلى للثورة الإسلامية بزعامة عبد العزيز الحكيم عندما تعرضت سيارة كانوا يستقلونها لإطلاق نار شمال بعقوبة شمال شرق بغداد حسب مصادر أمنية.

وقالت نفس المصادر إن مسلحين اغتالوا ظهر اليوم في بعقوبة قائدا سابقا في سلاح الجو التابع للجيش العراقي المحل.
 
كما قتل شرطيان وجرح آخر في قصف على مقر للجيش والشرطة في منطقة بلد ومقر آخر بالضلوعية شمال بغداد. وعثر على جثتين يعتقد أنهما لاثنين من عناصر الجيش العراقي في منطقة الصديرة قرب الموصل شمال العراق.
 
وقتل سائق شاحنة عراقي برصاص مسلحين بينما كان ينقل مواد للجيش الأميركي تحت حماية رتل عسكري أميركي شمال بغداد.

كما نجا مسؤول من الحزب الديمقراطي الكردستاني من محاولة اغتيال عندما انفجرت عبوة ناسفة استهدفت موكبه شمال العراق.

وذكر مصدر في شركة نفط الشمال العراقية أن أنبوبا نفطيا في منطقة كركوك شمالا اندلعت فيه النيران جراء تعرضه لعملية تخريب اليوم. وقالت مصادر في الشركة إن الانفجار ناتج عن عبوة ناسفة زرعت أسفل الأنبوب.

وأعلن بيان عسكري أميركي عن تحطم طائرة حربية من دون طيار قرب مدينة بلد. وأوضح البيان أن الطائرة وهي من نوع "بريديتور.أم.كيو1" تحطمت قرب القاعدة الجوية شمال بغداد. ولم يوضح البيان سبب سقوط الطائرة.

تنظيم الجهاد يبث شريطا لإعدام مسؤول أمني عراقي (الفرنسية)
الزرقاوي

ومع استمرار مسلسل العنف في العراق أعلن تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين الذي يتزعمه أبو مصعب الزرقاوي أنه قتل مسؤولا كبيرا بوزارة الداخلية العراقية خطف الشهر الماضي، وبث شريطا مصورا لعملية قتله رميا بالرصاص على شبكة الإنترنت.

وكانت القوات العراقية أعلنت في وقت سابق اعتقال 130 مشتبها بهم في حملات دهم شملت منطقة المسيب. وقال مسؤولون في وزارة الدفاع إن قواتها مدعومة بالقوات الأميركية صادرت كمية كبيرة من المتفجرات بحوزتهم.
 
في تطور متصل أعلن قائد الشرطة في مدينة كربلاء جنوب بغداد حظر سير السيارات اعتبارا من اليوم الأحد في المدينة.
المصدر : وكالات