حماس تنفي تخفيض وجودها في الدول العربية

نزال ينفي أن تكون الأزمة السورية اللبنانية انعكست على قرارات الحركة (رويترز-أرشيف)
رانيا الزعبي
نفى عضو المكتب السياسي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمد نزال أن تكون الحركة قد اتخذت قرارا بتخفيض وجودها السياسي في الدول العربية ليقتصر على وجود سياسي رمزي فقط.

وأكد نزال في تصريحات عبر الهاتف للجزيرة نت أنه لم يطرأ أي تغيير على موقف الحركة تجاه اتفاق أوسلو، ورفض قبول تفسير البعض لقرار الحركة المشاركة في الانتخابات النيابية والتشريعية على أنه بداية لقبولها للأتفاق الذي عارضته على مدى أكثر من عقد.

وأشار إلى أن حركة حماس هي التي كانت تطالب منذ فترة طويلة بإجراء انتخابات بلدية وأن السلطة كانت ترفض ذلك، موضحا أن الحركة تنظر لهذه الانتخابات على أنها خدمية وليست سياسية.

وفيما يتعلق بالانتخابات التشريعية شدد نزال على أن حماس كانت تعارض المشاركة فيها قبل عشر سنوات لأن اتفاق أوسلو كان في تلك الفترة يعتبر في ذروته، وكانت الحركة تشعر أنه يتوجب عليها أن تقاوم هذا الاتفاق بطريقتين الأولى من خلال رفض الانخراط بالمؤسسات السياسية الفلسطينية التي تجسد اتفاق أوسلو، والثانية من خلال دعم المقاومة الفلسطينية.

غير أنه أوضح أن الموقف السياسي حاليا تغير بشكل كامل إذ إن اتفاق أوسلو أصبح مجرد حبر على ورق كما أن حماس شعرت أنه ليس بإمكانها حماية المقاومة الفلسطيينة إلا من خلال الانخراط في الحياة السياسية، والاحتكام لصناديق الاقتراع، وإحداث إصلاحات سياسية فعلية على أرض الواقع تكون كفيلة بالحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني الوطنية.

وأكد نزال أن قرارات الحركة الأخيرة لم تأت كردة فعل للأزمة الحالية بين سوريا ولبنان، مشددا على أن الحركة اتخذت هذه القرارات قبل اندلاع الأزمة بفترة تتراوح بين عدة أسابيع وبضعة أشهر.
________________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة