الوزاري العربي يتبنى تفعيل مبادرة السلام مع إسرائيل

بلخادم يرد على أسئلة الصحفيين في ختام اجتماعات وزراء الخارجية العرب (الفرنسية)

اختتم وزراء الخارجية العرب اجتماعاتهم التحضيرية في الجزائر بتبني مشروع القرار الختامي للقمة المقررة يومي الثلاثاء والأربعاء القادمين. وقال وزير الخارجية الجزائري عبد العزيز بلخادم في مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى إن البيان يعكس مضامين نحو 20 مشروع قرار سيتم رفعها إلى القادة العرب.
 
وأوضح بلخادم أن وزراء الخارجية اعتمدوا تفعيل مبادرة السلام العربية مع إسرائيل التي تبنتها قمة بيروت عام 2002. وتشير التوصية التي حصلت الجزيرة على نسخة منها إلى استعداد العرب لإنهاء الصراع مع إسرائيل وتطبيع العلاقات معها في حال تحقيق السلام العادل والشامل والدائم وفق قرارات الشرعية الدولية ومبدأ الأرض مقابل السلام ومرجعية مدريد.
 
وتطالب مبادرة قمة بيروت بالانسحاب الإسرائيلي من الأراضي العربية المحتلة بما في ذلك الأراضي المحتلة في جنوب لبنان والجولان السوري المحتل، والقبول بدولة فلسطينية ذات سيادة عاصمتها القدس الشرقية، ووضع تسوية عادلة لمسألة اللاجئين الفلسطينيين طبقا للقرار 194 ومنع توطينهم.
 
وجاء توافق الوزراء العرب على تفعيل مبادرة السلام العربية بعد جدل أثاره مشروع قرار أردني بهذا الشأن. لكن عمرو موسى نفى من جانبه صحة أن تكون الجامعة قد تلقت أية اقتراحات لتغيير المبادرة العربية للسلام، وأكد أنه لا تطبيع الآن مع تل أبيب.
 
ملفات أخرى
موسى سيرفع تقريرا عن وضع الجامعة للقمة (الفرنسية)
كما تبنى الوزراء العرب في ختام اجتماعاتهم مشروع قرار لتعديل ميثاق الجامعة العربية فيما يخص إنشاء برلمان عربي وإنشاء هيئة لمراقبة تنفيذ القرارات، إضافة إلى تعديل آلية التصويت.
 
وقال الأمين العام للجامعة العربية إنه سيرفع تقريرا بهذا الشأن للقادة العرب في قمتهم، يتضمن شرحا للوضع المالي الذي يهدد عمل الجامعة وتعطيل 497 مشروعا كانت مقررة في جميع المجالات.
 
وأشار إلى أن تقريره يتضمن أيضا وثيقة التطوير والتحديث التي تبنتها قمة تونس فيما يخص الإصلاحات في الدول العربية.
 
واتفق الوزراء على تضمين مشروع البيان الختامي لقمة الجزائر توصية بدعم جهود مصر في الحصول على مقعد دائم في مجلس الأمن الدولي.
 
كما رفعوا مشاريع قرارات تتعلق بملفات العراق وفلسطين ولبنان وسوريا والسودان والصومال وليبيا واحتلال إيران للجزر الإماراتية.
 
مستوى التمثيل
الغموض ما زال يكتنف مستوى التمثيل في قمة الجزائر (الفرنسية)
وبشأن مستوى التمثيل في قمة الجزائر، قال أمين الجامعة في وقت سابق أمس إن 13 من أصل 22 قائدا وزعيما عربيا سيحضرون القمة.
 
وبين من تأكدت مشاركتهم بقمة الجزائر الرئيس المصري حسني مبارك والرئيس العراقي المنتهية ولايته غازي الياور وولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز والعاهل المغربي محمد السادس والرئيس التونسي زين العابدين بن علي ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.
 
وبين المتغيبين العاهل الأردني عبد الله الثاني ورئيس الجمهورية اللبنانية إميل
لحود، وكذا رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان. وترددت أنباء عن احتمال غياب رئيس الوزراء الكويتي صباح الأحمد الصباح.
 
ويبقى الغموض سائدا بشأن مشاركة الرئيس السوري بشار الأسد والزعيم الليبي العقيد معمر القذافي الذي قد يقاطع القمة، بحسب مصدر دبلوماسي عربي في طرابلس. 
المصدر : الجزيرة + وكالات