عـاجـل: الحريري للمتظاهرين: إذا كانت الانتخابات البرلمانية المبكرة هي مطلبكم فأنا شخصيا معكم في هذا المطلب

مؤتمر للمعارضة المغاربية في تونس لمناقشة الحريات

نجيب الشابي (الفرنسية-أرشيف)
تعقد أحزاب المعارضة في المغرب العربي مؤتمرا إقليما يوم السبت المقبل في تونس لمناقشة وضع الحريات الأساسية والديمقراطية ووضع المعتقلين السياسيين في دول المنطقة.
 
وتشارك في المؤتمر -الذي ينظمه تحالف لأحزاب المعارضة في تونس- عشرة أحزاب سياسية من الجزائر والمغرب وموريتانيا وتونس ويعقد تحت عنوان "المغرب العربي بدون معتقلين سياسيين". بينما ستتغيب ليبيا عن الاجتماع لأنها لا تضم أحزاب معارضة مرخصة.
 
وقد أعلن رئيس المنتدى الديمقراطي للعمل والحريات التونسي المعارض مصطفى بن جعفر عن انعقاد هذا اللقاء في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة تونس أمس.
 
من جانبه قال رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر رشيد خشانه إن المشاركين سيوقعون "نداء" سيوجه إلى الحكومات والقمة العربية التي ستعقد في 22 و23 مارس/آذار الحالي في العاصمة الجزائرية.
 
وأكدت خمسة أحزاب مغربية -من بينها الاستقلال وحزب العدالة والتنمية الإسلامي, وثلاثة أحزاب جزائرية هي جبهة التحرير الوطني وجبهة القوى الاشتراكية وحزب العمال- مشاركتها.
 
وستمثل المعارضة الموريتانية برئيس تجمع القوى الديمقراطية أحمد ولد داداه. أما من تونس فسيشارك المنتدى الديمقراطي للعمل والحريات والحزب الديمقراطي التقدمي الذي يتزعمه أحمد نجيب الشابي وحزبان غير مرخصين هما حزب العمال الشيوعي التونسي بقيادة حمة الهمامي والمؤتمر من أجل الجمهورية بزعامة منصف المرزوقي.
 
وتناضل المعارضة التونسية من أجل إعلان عفو عام في تونس لكن السلطات في هذا البلد تنفي وجود معتقلين سياسيين وتعتبر هؤلاء سجناء للحق العام.
 
وتقدر منظمة العفو الدولية عدد المعتقلين السياسيين وسجناء الرأي في تونس بنحو 500 معظمهم من المعارضين المحكومين بسبب انتمائهم إلى حزب النهضة الإسلامي المحظور.
المصدر : الفرنسية