باجمال يعترف بعدم القضاء نهائيا على القاعدة في اليمن

أقر رئيس الوزراء اليمني عبد القادر باجمال بعدم القضاء نهائيا على وجود تنظيم القاعدة في بلاده رغم تأكيده النجاح في مواجهة ما أسماه الإرهاب بنسبة 90%.

وأشار باجمال في تصريح صحفي إلى تقديم بعض المشتبه في انتمائهم للقاعدة للمحاكمة واستمرار ملاحقة آخرين، مضيفا أن مزيدا من الأسماء تظهر خلال التحقيق مع المعتقلين.

وأرجع رئيس الوزراء اليمني التقدم الذي تحققه بلاده في مكافحة القاعدة إلى تبادل معلومات الاستخبارات والتعاون مع الولايات المتحدة ودول عربية مثل السعودية ومصر والجزائر. وأوضح أن حكومة صنعاء توصلت أيضا إلى اتفاقات مع القبائل التي كانت تؤوي المشتبه في انتمائهم للقاعدة.

وذكر أن الأجهزة الأمنية ببلاده نجحت في إحباط عمليات كانت تستهدف مصالح غربية ويمنية داخل البلاد وخارجها.

ورغم إشادة باجمال بتعاون بلاده الوثيق مع واشنطن التي تتولى تدريب قوات مكافحة الإرهاب اليمنية فإنه جدد رفض صنعاء تسليم الشيخ عبد المجيد الزنداني أحد كبار زعماء حزب الإصلاح الإسلامي المعارض إلى الولايات المتحدة.

يشار إلى أن الإدارة الأميركية وضعت الشيخ الزنداني على قائمتها لمن تسميهم إرهابيين وطلبت من البنوك الأميركية واليمنية تجميد أرصدته. وقال باجمال إن اليمن حقق في الأمر ولم يجد له حسابات مصرفية في البلاد.

وأوضح رئيس الوزراء أن الزنداني نائب حزب ممثل في الحكومة وله أكثر من 50 عضوا في البرلمان مضيفا أن على الأميركيين إذا كان لديهم دليل ضده تسليمه إلى اليمن كي يحقق فيه وفقا للقوانين اليمنية. وقال باجمال إن اليمن يدرك أن القوة وحدها لن تحل مشكلة التشدد، وإنه يتحاور مع المتعاطفين مع القاعدة لإقناعهم بالتخلي عن العنف.

المصدر : رويترز

المزيد من تعاون أمني
الأكثر قراءة