الأردن يعرض إعادة طرح مبادرة عربية للسلام بقمة الجزائر


في الوقت الذي تتواصل فيه الاستعدادات لعقد القمة العربية الدورية بالجزائر في 22مارس/آذار الحالي تستعد الأردن لطرح صيغة معدلة من مبادرة السلام العربية التي تبنتها قمة بيروت عام 2002.

وقال وزير الخارجية الأردني هاني الملقي إن المبادرة ما زالت في طور الإعداد وإنه بمجرد الانتهاء من إعدادها قبل القمة سيكون بمقدور عمان الحديث عنها بشكل مفصل.

وفي القاهرة قال دبلوماسيون عرب إنهم لم يروا أي اقتراحات محددة من الجانب الأردني بشأن تعديلات على صياغة المبادرة. وأوضحت المصادر أن الفكرة لم تطرح في اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي عقد بالقاهرة الأسبوع الماضي للإعداد لقمة الجزائر.

وكانت قمة بيروت قد تبنت مبادرة ولي عهد السعودية الأمير عبد الله بن عبد العزيز التي تعرض على إسرائيل اعترافا كاملا وعلاقات طبيعية مع جميع الدول العربية مقابل الانسحاب إلى حدود ما قبل حرب عام 1967. ولكن حكومة أرييل شارون رفضت المبادرة وجاء ردها الفوري بتنفيذ عملية اجتياح الضفة الغربية التي سميت بالسور الواقي.

وذكر عاهل الأردن عبد الله الثاني في مقابلة مع التلفزيون الإسرائيلي منذ أيام أن المبادرة الأصلية التي وافق عليها القادة العرب في قمة بيروت عام 2002 ما زالت قائمة، لكنه أضاف أنها في حاجة إلى أن تكون أكثر وضوحا. وقال الملك عبد الله إنه فوجئ بأن العرض العربي لم يكن له أثر كبير على المجتمع الإسرائيلي.

من جهة أخرى قالت مصادر جزائرية إن المنسق الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا ورئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس ثاباتيرو سيحضران  القمة العربية.

وسيلقي ثاباتيرو خطابا في الجلسة الافتتاحية للقمة يعرض فيه اقتراحا بإقامة تحالف حضارات حظي بدعم جامعة الدول العربية حسب مصدر إسباني مطلع. كما سيبحث سولانا مع الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة على هامش القمة تطورات الوضع في الشرق الأوسط والعراق ولبنان.

المصدر : وكالات

المزيد من خطط ومبادرات
الأكثر قراءة