قوات الأمن المصرية تقتل مشتبها فيهما بتفجيرات سيناء

الانفجار استهدف فندقا يقيم فيه سياح إسرائيليون (رويترز-أرشيف)


قالت وزارة الداخلية المصرية إن قوات الأمن قتلت اثنين من المشتبه في ضلوعهم بتفجيرات طابا العام الماضي بعد يومين من الاشتباكات المسلحة في شبه جزيرة سيناء.
 
ونقل البيان عن مسؤولين في الوزارة قولهم إن المطلوبين قتلوا خلال عمليات بحث عن مطلوبين احتموا في منطقة جبلية وعرة قرب رأس سدر.
 
وجاء في البيان أن الاشتباكات أسفرت أيضا عن مقتل رجل من أفراد الشرطة وجرح آخرين خلال العملية العسكرية التي بدأت يوم الخميس. وكانت مصادر أمنية تحدثت عن مقتل اثنين من رجال الشرطة.
 
وتم التعرف على جثة شخص يدعى حماد جمعة وهو أحد رجال القبائل البدو يشتبه في علاقته بالتفجيرات التي راح ضحيتها 34 شخصا معظمهم من الإسرائيليين.
 
وقال مسؤول كبير في الأمن رفض الكشف عن اسمه إن نحو 600 عنصر من قوات الأمن ما زالوا يشنون عمليات بحث عن ثلاثة مطلوبين آخرين في المنطقة.
 
وكانت مصادر أمنية أشارت إلى أن اشتباكات مع رجال الأمن تجددت أمس في بعض المناطق. ونشرت السلطات المصرية نحو خمسة آلاف جندي لمحاصرة 140 مسلحا ينتشرون في مناطق جبلية وعرة بالقرب من مدينة رأس صدر.
 
وقد سلمت السلطات المصرية اليوم جثة مطلوب يدعى محمد عبد الرحمن بدوي إلى ذويه من مستشفى رأس سدر.  

كما أفرجت السلطات أمس عن 90 شابا بعد أن اعتقلتهم في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي للتحقيق معهم في تفجيرات طابا. وطالب أهالي سيناء بالإفراج عن باقي المعتقلين الذين يقدر عددهم بنحو ثلاثة آلاف.
 
المصدر : وكالات