عـاجـل: منظمة الصحة العالمية: يتوجب علينا تحديد الإجراءات الصحيحة والخاطئة في تعاطي الصين مع انتشار الفيروس

الخرطوم تعارض محاكمة مواطنيها خارج البلاد

الضغوط تتصاعد على الخرطوم مع اقتراب المداولات الأممية بشأن دارفور (رويترز-أرشيف)

أكد النائب الأول للرئيس السوداني علي عثمان طه أن بلاده لن تسمح بمحاكمة أي من مواطنيها الذين يشتبه في تورطهم في جرائم إبادة في إقليم دارفور في الخارج.

وقال طه أثناء اجتماعه مع مسؤولين في الإقليم إن الحكومة السودانية قادرة على تطبيق القانون في كافة أرجاء البلاد وهي دولة ذات سيادة وملتزمة بالقوانين والمعاهدات الدولية الموقعة عليها، مشيرا إلى أنه وزعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان جون قرنق سيحضران المداولات التي سيعقدها مجلس الأمن الدولي الثلاثاء المقبل.

ومن المقرر أن يبحث المجلس إرسال القوة الدولية إلى جنوب السودان وإمكانية محاكمة 51 مسؤولا سودانيا اتهمتهم لجنة دولية بارتكاب جرائم حرب في دارفور أو فرض عقوبات على السودان قد تتضمن فرض حظر على صادراته النفطية.

يأتي ذلك في وقت حذر فيه مبعوث الأمم المتحدة الخاص للسودان يان برونك من انهيار اتفاق السلام الخاص بالجنوب السوداني إذا استمر العنف في دارفور.

ودعا برونك مجلس الأمن إلى الموافقة على إرسال قوة حفظ سلام قوامها عشرة آلاف جندي إلى الجنوب لمراقبة تنفيذ الاتفاق الذي وقعته الخرطوم والمتمردين الجنوبيين في كينيا الشهر الماضي.

وجاءت دعوة برونك بعد يوم من حديثه عن حصول فظائع في دارفور واتهامه الخرطوم بالتغاضي عن مرتكبيها.

إصابة موظف دولي

المعونات الإنسانية تتدفق على دارفور رغم استمرار العنف (رويترز-أرشيف)
وفي تطور آخر
أصيب موظف يعمل مع وكالة دولية للمساعدات الإنسانية برصاص جندي سوداني في إحدى الولايات المجاورة لإقليم دارفور غربي السودان.

وقالت منظمة كير إنترناشونال البريطانية للإغاثة في بيان إن إحدى سياراتها تعرضت لإطلاق النار دون تحذير أول أمس أثناء تفقد مشروع للمياه والصرف الصحي في ولاية غرب كردفان، مشيرة إلى أن أحد موظفيها أصيب ونقل للمستشفى للعلاج وهو في حالة جيدة. وأكدت المنظمة أن السلطات السودانية اعترفت بوقوع الحادث وقدمت اعتذارا لها.

وقتل خمسة على الأقل من موظفي الإغاثة في دارفور منذ أن بدأت المعونات الإنسانية تتدفق على المنطقة في أبريل/ نيسان 2004 عندما وقع اتفاق لوقف إطلاق النار بين جماعتي التمرد الرئيسيتين في الإقليم والحكومة السودانية.

 

المصدر : وكالات