قريع يعدل التشكيل الوزاري ويعرضه على التشريعي غدا

قريع استجاب لمطالب النواب باستبعاد الوزراء المتهمين بالفساد (الفرنسية)

تخلى رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع عن تشكيلة حكومته المعروضة على المجلس التشريعي الفلسطيني وطلب من النواب عقد جلسة غدا لعرض حكومته الجديدة. وقال قريع أمام جلسة التشريعي اليوم برام الله إنه تم الاتفاق على تشكيل حكومة من "التكنوقراط".

وأعلن الوزير الفلسطيني قدورة فارس أن التشكيلة الجديدة لحكومة قريع ستضم عضوين فقط من المجلس التشريعي، وذلك بعد اتفاق قيادات منظمة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) على أن يكون معظم أعضاء الحكومة من خارج المجلس. وأجرى قريع بحسب المصادر الفلسطينية تعديلات جذرية لضم شخصيات وصفت بأنها ذات توجهات إصلاحية، وأشار فارس إلى أنه سيتم استبعاد نحو أربعة وزراء متهمين بالفساد.

وكانت أطر حركة فتح قد عقدت سلسة اجتماعات الليلة الماضية لبحث إمكانية تعديل التشكيلة الحكومية المقترحة وضمان حصولها على الثقة. وشهدت هذه الاجتماعات خلافات شديدة على توزيع الحقائب الوزارية ووجود شخصيات تشغل مناصب رسمية منذ أكثر من عشر سنوات ما هدد بعدم حصولها على ثقة التشريعي.

وعلق المجلس جلسته أمس بعد أن قدم قريع حكومة تضم 24 وزيرا منهم أربعة وجوه جديدة فقط مما أثار عاصفة من الاحتجاجات. وقال 23 نائبا من 27 تحدثوا إنهم سيصوتون ضد الحكومة وطالبوا بتنحية الوزراء الذين تدور حولهم شبهات فساد.

السلطات الإسرائيلية تستعد لمزيد من المواجهات مع المستوطنين (الفرنسية-أرشيف)
الانسحاب من غزة
على صعيد استعدادات حكومة أرييل شارون للانسحاب من قطاع غزة ذكرت مصادر إسرائيلية أن سلطات الاحتلال تبحث إمكانية تقليص المدة الزمنية لحملة إخلاء المستوطنات التي سيبدأ إخلاؤها بموجب الخطة في يوليو/تموز المقبل من تسعة أسابيع إلى خمسة أسابيع فقط.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن جيش الاحتلال يعتزم تنفيذ إخلاء مستوطنات قطاع غزة خلال أربعة أسابيع، والتفرغ لإخلاء المستوطنات الأربع المقرر إخلاؤها من شمال الضفة في الأسبوع الخامس.

في هذه الأثناء وقع 26 من بين 40 نائبا لحزب الليكود في الكنيست الإسرائيلي بينهم وزراء بالحكومة عريضة نشرت اليوم تطالب بإجراء استفتاء على الانسحاب.

ويعارض رئيس الوزراء الإسرائيلي بشدة فكرة إجراء استفتاء معتبرا أنه مضيعة للوقت. ويؤكد الموقعون في العريضة أن الاستفتاء سيمنع الانقسام بين الإسرائيليين موضحين أن بعضهم يؤيدون الانسحاب من غزة.

وفي بروكسل أعلن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الأميركي جورج بوش أنه يرى كل الفرص الآن متاحة للتوصل إلى تسوية للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

وقال بلير إن الرئيس جورج بوش حدد بصورة واضحة جدا طريقا لإحراز تقدم في عملية السلام في الشرق الأوسط "بحزم وتفاؤل متجددين" على حد تعبيره.

المصدر : الجزيرة + وكالات