توزيع البرلمان العراقي والشيعة يبحثون رئاسة الحكومة


أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق أنها ستصادق في وقت لاحق اليوم على نتائج الانتخابات التشريعية التي جرت في البلاد في الثلاثين من الشهر الماضي، مشيرة إلى أنها ستحدد حصة كل من الائتلافات والأحزاب الفائزة فيها في الجمعية الوطنية الجديدة البالغ عدد مقاعدها 275.

وقال المسؤول في المفوضية عادل اللامي إن النتائج النهائية للانتخابات ستعلن في مؤتمر صحفي يعقد اليوم في العاصمة بغداد بعد انتهاء الفترة المخصصة لتلقي الطعون من قبل المعترضين على هذه النتائج الليلة الماضية.

وكانت قائمة الائتلاف العراقي الموحد المدعومة من المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني حصلت على المرتبة الأولى في الانتخابات العامة بحصولها على 48.1% من الأصوات بينما لم يحصل رئيس الوزراء العراقي إياد علاوي إلا على 13.8% من الأصوات.

وفي السياق ذاته أخفق الائتلاف الشيعي في الوصول إلى اختيار مرشحه لمنصب رئيس الوزراء في الحكومة الجديدة من بين المتنافسين الرئيسيين وهما رئيس حزب الدعوة الإسلامية إبراهيم الجعفري وزعيم المؤتمر الوطني أحمد الجلبي، واتفق على إجراء تصويت سري لاختيار أحدهما لهذا المنصب.

وقال مصدر في الائتلاف إن أعضاء اللائحة اتفقوا بعد اجتماعات دامت بضع ساعات يوم أمس على أن تتم عملية التصويت يوم غد الجمعة، موضحا أن الجعفري والجلبي سيقدمان برامجهما السياسية إلى أعضاء الائتلاف قبل جلسة التصويت التي سيحضرها الأعضاء الـ140 الممثلون له في الجمعية الوطنية الجديدة إضافة إلى ثمانية من الخبراء القانونيين لحسم اختيار أحدهما لرئاسة الوزراء.

وقد هنأ مجلس الأمن الدولي العراقيين بنجاح الانتخابات التي جرت في بلادهم والتي وصفها بالتاريخية ودعا الحكومة الانتقالية الجديدة إلى ضمان مشاركة جميع أطياف الشعب العراقي في صياغة الدستور الجديد.

جدولة الانسحاب

رمسفيلد رفض تحديد جدول زمني لانسحاب القوات الأميركية من العراق (الفرنسية)
في هذه الأثناء رفض وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد تحديد موعد زمني لانسحاب قوات بلاده من العراق كما يطالب بذلك النواب الديمقراطيون في الكونغرس.

وقال رمسفيلد خلال شهادة قدمها أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب إن من الصعب تحديد موعد لهذا الانسحاب رغم التقدم الحاصل في تدريب قوات الأمن العراقية، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة ستجري تغييرا طفيفا في إستراتيجيتها في الأسابيع القادمة للتركيز على تهيئة الجنود العراقيين لتحمل مسؤولية أكبر في مواجهة المسلحين في العراق.

ورفض الوزير الأميركي تقديم أي تقديرات عن عدد هؤلاء المسلحين، وقال "لن أعطي أرقاما عنها (المقاومة) لأن عملي ليس استخباريا"، مشيرا إلى أنه يشكك في الأرقام المتناقضة التي تقدمها أجهزة الاستخبارات عن حجم المقاومة. وتقدر الأجهزة الاستخبارية العراقية عدد المقاتلين بنحو 40 ألف مقاتل يساندهم 200 ألف آخرون يقدمون لهم المعلومات والمال والمأوى.

خسائر أميركية

القوات الأميركية فقدت ستة من جنودها في الساعات الـ24 الماضية (الفرنسية)
ميدانيا أعلن الجيش الأميركي في بيان مصرع اثنين من جنوده في "عملية غير قتالية" أمس الأربعاء جنوبي بغداد بعد ساعات من مقتل أربعة جنود أميركيين في هجمات متفرقة أسفرت أيضا عن سقوط ضحايا عراقيين في أنحاء العراق.

وتعرض عدد من مقار القوات الأميركية في مدينة الفلوجة لقصف صاروخي الأربعاء. وفي بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه تبنى "الجيش الإسلامي في العراق" استهداف مركز القيادة العسكرية الأميركية في الفلوجة بصواريخ أرض-أرض من نوع طارق.

وتبنت الجماعة نفسها إطلاق 12 قذيفة هاون من العيار الثقيل على مقر القوات الأميركية في قصر الرضوانية غربي بغداد، دون أن تحدد حجم الخسائر في صفوف القوات الأميركية.

المصدر : الجزيرة + وكالات