فتح توافق على الحكومة الجديدة ونابلس تشيع شهيديها

مدينة نابلس تشيع الشهيدين حمزة والقنة وسط مطالبات بوقف الهدنة (الفرنسية)


أعطت حركة فتح الفلسطينية اليوم موافقتها على أول تشكيلية حكومية في عهد رئيس السلطة الجديد محمود عباس وسط أجواء توتر بسبب استشهاد أربعة فلسطينيين في الضفة خلال الساعات الـ24 الماضية برصاص الجيش الإسرائيلي.

وأعلن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي للصحفيين أن اللجنة المركزية وافقت في اجتماعها اليوم برام الله على تشكيلة الحكومة الفلسطينية الجديدة برئاسة أحمد قريع وأنها ستعرضها الثلاثاء المقبل على المجلس التشريعي.

ولم تتضح على الفور طبيعة التشكيلة الجديدة إلا أن كافة الترجيحات تشير إلى تسليم حقيبة الداخلية إلى اللواء نصر يوسف وتوزير العقيد محمد دحلان مجددا.

وفي غضون ذلك شيع نحو 4 آلاف فلسطيني اليوم شهيدي كتائب شهداء الأقصى عصام حمزة (27 عاما) ومحجوب القنة (24 عاما) اللذين قتلا أمس قرب مستوطنة هار براخا جنوب نابلس.

تهديدات الأقصى
وردد المشيعون الذين جابوا شوارع المدينة شعارات تندد "بالتنسيق الأمني" بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، فيما هددت كتائب شهداء الأقصى في بيان بقطع الهدنة -التي التزمت بها المقاومة بطلب من رئيس السلطة محمود عباس- إذا لم توقف إسرائيل عدوانها.

 عباس زكي يقول إن الحكومة الجديدة ستعرض على المجلس التشريعي الثلاثاء
واتخذت حركة حماس من جهتها موقفا مشابها إذ أعلن المتحدث باسمها مشير المصري للصحفيين أن الفلسطينيين سيردون على أي انتهاكات أو هجمات من الجانب الإسرائيلي، مشددا على أن الرد حق مشروع لكل الفصائل الفلسطينية دون الرجوع إلى السلطة.

وكانت ناطقة باسم الجيش الإسرائيلي قد أعلنت أن جنودا رصدوا مسلحين يقتربان من مستوطنة هار براخا جنوب نابلس وأطلقوا عليهما النار.

وتزامن استشهاد المقاومين مع استشهاد فلسطينيين أحدهما في الـ51 من عمره والآخر في الـ14 الذي يدعى علاء هاني برصاص الجيش الإسرائيلي قرب رام الله بعد قيام عدد من الفتية بإلقاء الحجارة على حاجز لجنود الاحتلال.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن مقاومين فلسطينيين أطلقلا قذائف هاون مساء أمس على مستوطنة قريبة من شاطئ غزة دون أن يؤدي ذلك إلى وقوع أضرار أو إصابات.

تصريحات للبرغوثي
سياسيا أعلن مروان البرغوثي من سجنه أن الانتفاضة الفلسطينية سوف تستمر في الضفة الغربية رغم تعهد الرئيس الفلسطيني محمود عباس بوقف كل أعمال العنف.

وقال البرغوثي في مقابلة مع صحيفة معاريف الإسرائيلية إن الانتفاضة ستنتهي عندما ينتهي الاحتلال، مضيفا أن إسرائيل قوضت مكانة رئيس السلطة محمود عباس "وجعلته أضحوكة" بعد رفضها الإفراج عن عدد كبير من الأسرى.

في سياق آخر أكد وزير شؤون المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات تصريحات شارون للصحفيين الأجانب أمس في موضوع إعطاء الأوامر للتنسيق مع السلطة في موضوع الانسحاب من غزة.

شارون شدد أمام الصحفيين أمس على التزامه بقرار الانسحاب من غزة (الفرنسية)
وقال عريقات اليوم الأربعاء إن ما يربط بين الفلسطينيين والإسرائيليين هو خارطة الطريق وإن أي خطوة تقضي بانسحاب إسرائيل من غزة لابد أن تكون جزءا من هذه الخارطة.

وكان شارون قد أعلن خلال لقاء عقده أمس مع الصحفيين الأجانب أنه مصمم على تنفيذ قرار الحكومة والكنيست بالانسحاب الأحادي الجانب من غزة مضيفا أنه أعطى أوامره بتنسيق العملية مع السلطة الفلسطينية.

وتزامنت تصريحات شارون مع بدء الكنيست مداولات يفترض أن تنتهي اليوم حول تعويض المستوطنين الذين سيتم إجلاؤهم عن مستوطنات غزة، وسط ضجة مصدرها قرار شارون عدم تمديد فترة انتداب رئيس الأركان موشيه يعالون.

ووصول وورد
من جهة أخرى أعلن اليوم في تل أبيب أن الجنرال الأميركي المسؤول عن التنسيق مع أجهزة الأمن الفلسطينية وليام وورد وصل إلى إسرائيل.

وذكر متحدث باسم السفارة الأميركية بتل أبيب أن الجنرال الذي أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس مطلع الشهر تعيينه، سيمضي أسبوعا في المنطقة لتقصي الأوضاع.

المصدر : وكالات