لائحة السيستاني تفوز بأغلبية نسبية وعلاوي ثالثا بعد الأكراد

إعلان نتائج الانتخابات يفتح الباب أمام التحالفات داخل الجمعية الوطنية المرتقبة (الفرنسية) 

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق أن لائحة الائتلاف العراقي الموحد المدعومة من المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني حصلت على نسبة  48.1 % من الأصوات في انتخابات الجمعية الوطنية التي جرت في الثلاثين من الشهر الماضي.

وقال المفوضية في مؤتمر صحفي في بغداد إن هذه اللائحة حصلت على 4075291 صوتا من أصل 8456266 صوتا وتلتها لائحة الأحزاب الكردية التي حصلت على 25.7% أي ما مجموعه 2175551 صوتا ثم لائحة رئيس الوزراء المنتهية ولايته إياد علاوي ثالثة بحصولها على 13.8% أي ما مجموعه 1168943 صوتا.

مفوضية الانتخابات ستمنح ثلاثة أيام لتلقي الطعون (الفرنسية)
وأشارت المفوضية إلى أن نسبة المشاركة في الانتخابات العراقية بلغت  نحو 59% حيث بلغ عدد الناخبين 8456266 ناخبا من أصل 14.2 مليون ناخب.

ولن تتم المصادقة على هذه النتائج بشكل نهائي اليوم وإنما ستمنح مهلة ثلاثة أيام لتلقي الطعون. وقد تأخر إعلان النتائج بسبب إعادة احتساب الأصوات في 300 صندوق اقتراع.

ويأتي الإعلان عن النتائج ليفتح الباب أمام التحالفات داخل الجمعية الوطنية التي سيكون من مهماتها صياغة دستور البلاد. كما يتزامن ذلك مع اندلاع جدل في الطبقة السياسية بشأن توزيع المناصب وذلك قبل أيام من إعلان تلك النتائج.

استمرار الهجمات
وتزامن إعلان نتائج الانتخابات مع استمرار الهجمات والتفجيرات في أنحاء متفرقة من العراق، كان آخرها مقتل خمسة عراقيين على الأقل من بينهم ضابط بارز في الجيش العراقي قتل في كمين مسلح.

وقال متحدث باسم الشرطة العراقية إن ضابطا بارزا واثنين من مرافقيه قتلوا صباح اليوم على أيدي مسلحين في شمال بغداد، إلا أنه لم يكشف عن مزيد من المعلومات حول هوية الضحايا.

سيناريو المفخخات تكرر اليوم في جنوب بغداد (رويترز)
وكانت جماعة أبو مصعب الزرقاوي المرتبطة بالقاعدة أعلنت في بيان على الإنترنت أنها قتلت ضابطا كبيرا في هجوم شمال بغداد.

وجاء في البيان الذي لم يتم التحقق من صحته, أن القتيل كان قائدا لمعسكر للجيش في منطقة التاجي شمال بغداد.

وفي مدينة الموصل شمالي العراق قتل مدنيان وجرح آخران في تبادل لإطلاق النار أعقب هجوما صاروخيا على مكاتب حكومية, طبقا لمصادر طبية وأمنية.

كما قتل عراقيان وجرح ستة آخرون في هجوم على حاجز أميركي عراقي مشترك في وقت متأخر من يوم أمس في سامراء شمال العاصمة.

وأعلنت الشرطة العثور على خمس جثث ثلاثة منها شرق بغداد والأخريان قرب الضلوعية شمال بغداد, ولم تستبعد الشرطة احتمال أن يكونوا من رجال الشرطة أو الجيش.

وفي تطورات ميدانية سابقة قتل عراقي وجرح ثلاثة آخرون بانفجار سيارة ملغومة قرب نقطة تفتيش للقوات العراقية بين كربلاء والحلة جنوب بغداد.

وفي تطور آخر تم إلقاء القبض على 52 شخصا يشتبه في تورطهم في هجوم استهدف مخبزين في حي الأمين الشيعي ببغداد أول أمس، وأسفر عن مقتل سبعة أشخاص. وقال متحدث باسم الشرطة إن الاعتقالات تمت أثناء عملية دهم شارك فيها أكثر من مائة شرطي.

المصدر : الجزيرة + وكالات