دمشق تفرج عن 55 سجينا سياسيا غالبيتهم من الإسلاميين

سيارة أشعل فيها المتظاهرون النار في أحداث القامشلي (الفرنسية-أرشيف)
 
أطلقت السلطات السورية سراح 55 معتقلا سياسيا جلهم من جماعة الإخوان المسلمين المحظورة ومن بينهم خمسة فلسطينيين ولبنانيان وعراقي وتونسي.
 
وقالت جمعية حقوق الإنسان في سوريا أمس إن السلطات الأمنية السورية قامت بنقل 57 معتقلا سياسيا من سجن صيدنايا القريب من دمشق إلى إدارة الأمن العسكري في العاصمة.
 
وأفادت الجمعية بأنه تم إطلاق سراح 55 ومعظمهم من محافظة حلب، وأعادت اثنين إلى السجن، وقال رئيس الجمعية هيثم المالح "بقي في سجن صيدنايا 270 معتقلا سياسيا".
 
وتعود آخر عملية إفراج عن معتقلين في سوريا إلى ديسمبر/كانون الأول 2004 حيث تم الإفراج عن 112 سجينا سياسيا تنتمي غالبيتهم إلى جماعة الإخوان المسلمين المحظورة أيضا.
 
وكان غالبية المطلق سراحهم قد اعتقلوا عقب أحداث 1982 التي اتهمت فيها دمشق الإخوان المسلمين بالسعي لقلب نظام الحكم، وتشير تقديرات مختلفة لجمعيات حقوق الإنسان إلى أنه لا يزال هناك ألفا سجين.
 
وفي سياق متصل أعلن المحامي أنور البني الناشط في مجال حقوق الإنسان في سوريا أمس أن أكثر من خمسين معتقلا كرديا من حزب العمال الكردستاني المحظور في سوريا يقومون بإضراب عن الطعام منذ الثلاثاء الماضي في سجن عذرا (30 كلم شرق دمشق).
 
وأوضح أن المحكمة العسكرية حددت يوم 17 فبراير/شباط الجاري موعدا للبدء بمحاكمة الدفعة الأولى من المعتقلين الأكراد على خلفية أحداث القامشلي في مارس/آذار من العام الماضي والبالغ عددهم 160 معتقلا.
المصدر : وكالات