فرنسا تتمسك بالقرار 1559 ولارسن يعترف بصعوبة مهمته

لارسن دعا جميع الأطراف لإبداء حسن نية بتطبيق القرار الأممي(الفرنسية)

أكد الرئيس الفرنسي جاك شيراك إصرار بلاده على تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1559 بشأن لبنان، وذلك خلال اجتماع بباريس مع الموفد الخاص للأمم المتحدة تيري رود لارسن.

من جهته اعترف لارسن بصعوبة مهمته في سياق نتائج المحادثات التي أجراها مع الأطراف المعنية.

ودعا المبعوث الأممي جميع الأطراف إلى إبداء حسن نية لتطبيق هذا القرار الذي يدعو إلى انسحاب القوات الأجنبية من لبنان وعدم التدخل في شؤونه الداخلية. وكان لارسن أنهى مساء الجمعة سلسلة اتصالات في كل من دمشق وبيروت التقى خلالها كبار مسؤولي البلدين إضافة إلى شخصيات حزبية ودينية لبنانية.

وقد وصف وزير الخارجية السوري فاروق الشرع زيارة لارسن بأنها كانت بناءة وإيجابية. وأشار في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره الكندي بيار بيتيغرو إلى ما أسماه العلاقات التاريخية بين دمشق وبيروت موضحا أنها تستند في الوقت الحاضر إلى اتفاقية الطائف ومعاهدة الأخوة والتعاون والتنسيق بين البلدين.

ومن المقرر أن يعود لارسن قريبا إلى المنطقة لاستئناف مهمته التي تتزامن مع تصاعد حملة المعارضة اللبنانية ضد الوجود السوري بلبنان. وقد اتخذت دمشق مؤخرا عدة خطوات في هذا الشأن ومنها نقل ملف العلاقات مع بيروت إلى وليد المعلم نائب وزير الخارجية.

المصدر : وكالات