شهيدان بغارة على غزة ومقتل جندي إسرائيلي طعنا

الاحتلال شن العديد من الغارات على غزة خلال اليومين الماضيين (الفرنسية-أرشيف)

استشهد فلسطينيان على الأقل وأصيب أربعة آخرون بينهم طفلة وأحدهم في حال الخطر في غارة شنها الطيران الحربي الإسرائيلي على منزل ناشط في شمال غرب مخيم جباليا شمال قطاع غزة مساء اليوم، وفقا لمصادر طبية وشهود عيان.

وأوضحت المصادر أن الهجوم استهدف منزل أحد نشطاء كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح التي ينتمي إليها الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وكان الاحتلال قد شن اليوم غارتين أخريين على القطاع، وقعت إحداهما بعد الظهر واستهدفت نشطاء فلسطينيين جنوب القطاع لكنها فشلت في إصابة أي منهم.

الاحتلال توغل بمناطق الضفة واعتقل العشرات (الفرنسية)
وقال جيش الاحتلال إن الغارة استهدفت حقولا يستخدمها الناشطون كنقطة لإطلاق هجمات صاروخية على إسرائيل.

وفي وقت مبكر من صباح اليوم قصف الاحتلال هدفا فلسطينيا في شمال القطاع، مؤكدا أن القصف استهدف طرقا يسلكها فلسطينيون يطلقون صواريخ على الأراضي الإسرائيلية.

طعن إسرائيلي
وفي تطور ميداني آخر أفاد راديو الاحتلال الإسرائيلي أن فلسطينيا طعن جنديا إسرائيليا اليوم حتى الموت عند نقطة تفتيش في الضفة الغربية.

وقال المصدر نفسه إن الإسرائيلي أصيب بطعنة قاتلة في عنقه وإن قوات الاحتلال تمكنت من اعتقال الفلسطيني عند حاجز تفتيش قلندية بين القدس ومدينة رام الله في الضفة الغربية.

وجاء هذا الحادث بعد تصعيد إسرائيلي غير مسبوق في الضفة والقطاع منذ عدة أشهر، ردا على عملية نتانيا يوم الاثنين الماضي التي أسفرت عن مقتل خمسة إسرائيليين وجرح العشرات وتبنتها حركة الجهاد الإسلامي.

واعتقلت قوات الاحتلال الليلة الماضية 23 فلسطينيا خلال مداهمات ليلية في رام الله ومدن أخرى، وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن غالبية المعتقلين هم من ناشطي حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

والدة وشقيق الشهيد العرقان خلال تشييع جثمانه اليوم (الفرنسية)
وقال مصدر أمني فلسطيني إن فلسطينيا أصيب بجروح برصاص جنود الاحتلال خلال حملة الاعتقالات الإسرائيلية على قرية كفر دان بالضفة الغربية التي اعتقل فيها أربعة من ناشطي الجهاد، وهدم الاحتلال منزلين وأربعة محلات تجارية في قريتين غرب مدينة جنين.

وكانت مدفعية ودبابات الاحتلال قد قصفت بعنف الليلة الماضية شمال وشرق قطاع غزة بقذائف سقطت جميعها في أراض غير مأهولة.

وشيع الفلسطينيون في غزة اليوم جثمان أحد قادة ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية محمود العرقان، الذي اغتاله الاحتلال في قصف جوي استهدف سيارته في رفح جنوب قطاع غزة أسفر أيضا عن إصابة 10 آخرين جراح أحدهم خطيرة.

وردا على التصعيد الإسرائيلي أطلق نشطاء فلسطينيون ثلاثة صواريخ محلية الصنع وقذيفة هاون واحدة من قطاع غزة باتجاه أهداف إسرائيلية دون وقوع إصابات.

السلطة تندد
من جانبها نددت السلطة الفلسطينية على لسان كبير المفاوضين صائب عريقات بالتصعيد الإسرائيلي الأخير في الضفة والقطاع.

وقال عريقات إنه سيبحث أهمية الدور الأميركي في وقف هذا التصعيد مع ديفد ولش المنسق الأمني الأميركي لشؤون الشرق الأوسط مساعد وزير الخارجية الأميركية خلال لقائهما غدا الجمعة.

وأشار المسؤول الفلسطيني إلى أن لقاءه مع ولش سيركز على تثبيت الهدنة بين الجانبين وتنفيذ الاستحقاقات ووقف الاستيطان والإفراج عن الأسرى والمعتقلين، إضافة إلى مسألة الانتخابات التشريعية.

الجهاد طالبت السلطة بالإفراج عن كافة معتقلي المقاومة (الفرنسية)
اعتقالات فلسطينية

وعلى الصعيد الفلسطيني الداخلي اعتقلت قوات الأمن الفلسطينية ناشطا في حركة الجهاد في بيت لحم.

وكانت الجهاد قد طالبت السلطة اليوم بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين من كل الفصائل، مشيرة في بيان خاص إلى أن أجهزة الأمن الفلسطينية اعتقلت خلال اليومين الماضيين أكثر من عشرة من "مجاهدي" الحركة.

واتهم البيان السلطة بإعداد قوائم لاعتقال عدد من منتسبي الجهاد وأن بعض القوائم تم إعدادها مع "العدو الصهيوني"، وأضاف أن "الأخطر هو محاصرة المجاهدين في مخيم جنين ومنعهم من التنقل ليكونوا فريسة سهلة لجيش العدو الذي يحشد قواته للانقضاض عليهم".

المصدر : الجزيرة + وكالات