الملك عبد الله يفتتح قمة مكة بالدعوة إلى مكافحة التطرف

الملك عبد الله بن عبد العزيز يؤكد ضرورة الارتقاء بمناهج التعليم (رويترز-أرشيف)

دعا العاهل السعودي إلى مقاومة فكر التطرف بكل أشكاله وفي كل مكان، مشيرا إلى أنه يتطلع إلى "انتشار الوسطية التي تعكس وسطية الإسلام", جاء ذلك في افتتاح القمة الاستثنائية لمنظمة المؤتمر الإسلامي في مكة المكرمة اليوم تحت شعار "الدفاع عن الإسلام".

وأكد الملك عبد الله بن عبد العزيز ضرورة الارتقاء بمناهج التعليم وتطويرها من أجل جيل متفاعل مع الإنسانية.

وكان وزراء خارجية الدول الإسلامية أجروا أمس نقاشات بحثوا خلالها التحديات التي تواجه الأمة الإسلامية.

وكان وزير الخارجية السعودية الأمير سعود الفيصل دعا المنظمة الإسلامية إلى مواجهة "الهجمة الشرسة على الإسلام من قبل الأعداء في الخارج وبعض أبنائها ممن يحملون أيديولوجيا منحرفة".

وقال الفيصل لدى افتتاحه اجتماع وزراء الخارجية أمس بجدة إن بلاده تريد للقمة الاستثنائية أن تشكل نقطة تحول في تاريخ الأمة الإسلامية.

وأضاف أن هناك "الخطة العشرية" لتطوير أداء المنظمة والمقرر عرضها على قادة الدول الإسلامية تقوم على توصيات ورؤى العلماء وملاحظات الدول الأعضاء.

وأضاف الأمير أنها تركز على وسائل معالجة ما يتعرض له الإسلام من هجمة شرسة، إضافة إلى تأكيدها على ترسيخ التعاون الإسلامي وحل مشكلات الدول الأعضاء وتصحيح صورة الإسلام بالخارج.

ومن المقرر أيضا أن تعتمد القمة أيضا "إعلان مكة" الذي أشار الفيصل إلى أنه يشكل رؤية عامة للواقع الذي تعيشه الأمة الإسلامية.

وتعقد القمة الإسلامية بحضور ملوك ورؤساء وأمراء ووفود كبيرة من دول المنظمة الإسلامية الـ57.

المصدر : وكالات