عـاجـل: جونسون سيعلق عرض مشروع اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي على مجلس العموم البريطاني

مقتل 27 عراقيا بعمليتين انتحاريتين نفذتهما امرأتان ببغداد

الهجمات تدخل طورا جديدا بمشاركة النساء (الفرنسية-أرشيف)
 
أعلن الجيش الأميركي في العراق اليوم مقتل 27 متطوعا بالشرطة العراقية وجرح 32 آخرين، في عمليتي تفجير انتحاريتين نفذتهما امرأتان داخل أكاديمية الشرطة شرق بغداد.
 
وقال إن المرأتين كانتا ترتديان حزامين ناسفين ودخلتا أحد الصفوف بالأكاديمية وفجرتا نفسيهما وسط المتطوعين، وأشار البيان إلى أن الانفجارين وقعا في وقت متزامن.
 
من جهتها ذكرت الشرطة العراقية أنها عثرت على 20 جثة بمنطقتين غربي البلاد، وأوضحت أنها عثرت على جثة 11 رجلا يرتدون ملابس مدنية وموثقي الأيدي ملقاة بالقرب من بلدة الرطبة بمحافظة الأنبار على طريق سريع يربط العاصمة بالحدود الأردنية.
 
كما عثرت الشرطة أيضا على جثث تسعة جنود مدنيين على جانب أحد الطرق بالقرب من مدينة الفلوجة غربي العراق, وعليها آثار طلقات نارية.
 
من جانب آخر قال مصدر طبي إن مدنيا عراقيا قتل وجرح اثنان آخران في تبادل لإطلاق نار بين مسلحين والجيش الأميركي وسط مدينة الرمادي, مشيرا إلى أن المصابين نقلوا إلى المستشفى.
 
وتتزامن هذه التطورات في وقت واصلت فيه القوات الأميركية عملياتها العسكرية بمحافظة الأنبار وشنت أمس عملية جديدة بمدينة الرمادي. وشن الجيش الأميركي بمشاركة القوات العراقية خمس عمليات عسكرية في الأنبار منذ منتصف الشهر الماضي، قال إنها أسفرت عن اعتقال عشرات المسلحين.
 
من جهته قال رئيس ديوان الوقف السُني بالعراق أحمد عبد الغفور السامرائي إن الطائرات الأميركية قصفت أحياء من منطقة الفلاحات بمدينة التاجي شمال بغداد، بعد أن رفض أهالي المنطقة السماح للجيش العراقي بدهم منازلهم.
مساع للإفراج عن الرهائن (الفرنسية)
جهود دبلوماسية
وحول ملف الرهائن أعلن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو استعداد بلاده لسماع خاطفي الرهينة البريطاني نورمان كمبر الذي اختطف في العراق نهاية الشهر الماضي مع ثلاثة غربيين آخرين من ناشطي السلام، في حال أرادوا الاتصال.
 
وأشارت هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) أمس إلى أن اتصالا حصل مع الخاطفين، لكن سترو رفض تأكيد ذلك.
 
في غضون ذلك بدأ أنس التكريتي الناشط البريطاني والعضو البارز بالحركة المناهضة للحرب على العراق، محادثات في بغداد مع الحزب الإسلامي العراقي في محاولة لتأمين الإفراج عن الرهائن الأربعة.
 
وقال التكريتي إنه لم يجر اتصالات مباشرة مع الخاطفين، ولكنه أجرى محادثات مع جماعات عدة للوصول إلى الخاطفين.
 
ووسط الجهود المبذولة للإفراج عن الرهائن الأربعة خطف مسلحون مجهولون صباح الاثنين في حي المنصور غربي بغداد، مهندسا فرنسيا يعمل في العاصمة. وقد أكد الرئيس الفرنسي جاك شيراك أن كل الجهود تبذل لضمان إطلاق سراح برنار بلانش.
 
من جانبه اعتبر وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي أن التوجه إلى العراق يزداد خطورة، لافتا إلى وجود 90 فرنسيا هناك.
 
كما تبنت جماعة الجيش الإسلامي في العراق -بتسجيل مصور حصلت الجزيرة على نسخة منه- اختطاف شولتز رونالد آلان الذي قالت إنه المستشار الأمني الأميركي لوزارة الإسكان والإعمار العراقية.
 
وأمهلت الجماعة واشنطن 72 ساعة لتنفيذ مطلبيها بالإطلاق الفوري لكافة المعتقلين في السجون وتعويض أهالي محافظة الأنبار عن جميع الخسائر التي أصابتهم، وإلا فإن الجماعة ستقوم بقتله.
المصدر : وكالات