واشنطن: تعاون دمشق مع لجنة التحقيق غير قابل للنقاش

نبيه بري ينفي وجود صفقة تموت بمقتضاها قضية اغتيال الحريري (رويترز-أرشيف)

 
قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية آدم إيرلي إن التعاون السوري مع اللجنة الدولية بشأن اغتيال رئيس الوزراء البناني الأسبق رفيق الحريري "غير قابل للنقاش".
 
وأوضح إيرلي أن الأمر "يعود إلى المحقق الخاص لتحديد ما يريد وما يحتاج وليس إلى سوريا", مشددا على أن قرار الأمم المتحدة رقم 1636 يوضح أن التعاون السوري في التحقيق يجب أن يكون "كاملا".
 
ويأتي تصريح إيرلي ردا على اقتراح وزير الخارجية السوري فاروق الشرع الذي طالب فيه الرئيس الجديد للجنة التحقيق الدولية توقيع بروتوكول يحدد شروط التعاون المطلوب من دمشق.
 

فاروق الشرع طالب اللجنة الدولية بتوقيع بروتوكول تعاون مع دمشق (رويترز-أرشيف)

وقال الشرع في كلمة أمام المؤتمر العام السنوي لأحزاب الجبهة الوطنية التقدمية التي تمثل الائتلاف الحاكم في البلاد إن "سوريا لن تنتقد رئيس اللجنة الجديد إلا إذا بادر هو إلى ذلك".
 
وأكد أن دمشق ستتعاون مع رئيس اللجنة الجديد -الذي سيكون على الأرجح القاضي البلجيكي سيرغ برامرتس- إلى أقصى الحدود، مشيرا إلى أنه "إذا حصل انتهاك للقانون الدولي سيرد عليه القانونيون الدوليون الحرفيون في سوريا ولا يرد عليه من قبل الإعلام أو وزارة الخارجية".
 
وجدد الشرع تأكيد أن تقريري رئيس اللجنة المنتهية ولايته القاضي الألماني ديتليف ميليس الأول والثاني لم يستطيعا تقديم دليل قاطع في اتهام سوريا.
 
وأضاف أن "المسؤولين الألمان لم يكونوا مرتاحين على الحملة ضد ميليس وقرروا عدم التجديد له خوفا على مصالحهم في المنطقة". 
 
وسبق أن طلبت دمشق من ميليس إبرام بروتوكول تعاون ودعت الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إلى العمل في هذا الاتجاه وأكدت أن ميليس رفض ذلك.
 
محقق جديد
وقال مسؤولون ودبلوماسيون في الأمم المتحدة إن كوفي أنان رشح برامرتس لتولي المرحلة المقبلة من التحقيق في اغتيال الحريري خلفا للقاضي الألماني.
 
وذكروا أن برامرتس -الذي يتولى منصب نائب المدعي العام في محكمة الجنايات الدولية- قبل عرض أنان لتولي المنصب الجديد.
 
وقد أوضح المتحدث باسم الأمم المتحدة ماري أكابي أن أنان أنهى عملية الاختيار وسيعلن عنه يوم 11 يناير/كانون الثاني المقبل.
 

جون بولتون يقول إن واشنطن وافقت على المحقق الجديد (الفرنسية-أرشيف)

وكانت هنالك مخاوف من أن الولايات المتحدة -التي تعارض المحكمة الجنائية الدولية- ستعارض اختيار المحقق الجديد, ولكن السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جون بولتون قال إن واشنطن وافقت على برامرتس.
 
وأضاف بولتون في بيان تلاه الناطق باسمه "نعتقد بقوة أن إشارة واضحة بالتصميم والاستمرار يجب أن ترسل إلى القادة السوريين".
 
صفقة
وفي تطور آخر نفى رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري أن يكون الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى قد عرض صفقة تموت بمقتضاها قضية اغتيال رفيق الحريري.
 
جاء ذلك خلال إعلانه مبادرة لبنانية تخص الوضع اللبناني قال إنه ناقشها مع أطراف عربية بينها مصر والسعودية والجامعة العربية.
 
وأوضح أن المبادرة تتضمن ثلاثة محاور وهي ألا يحكم لبنان من سوريا والكشف عن الحقيقة الكاملة في اغتيال رفيق الحريري وتحديد الموقف من المقاومة اللبنانية والعلاقة مع سوريا.
المصدر : الجزيرة + وكالات