صواريخ إسرائيلية على غزة وعباس يسعى لتوحيد قائمتي فتح

صواريخ الدبابات والطائرات تترصد الفلسطينيين في المنطقة العازلة (رويترز)

قصفت طائرات حربية للاحتلال أهدافا في مدينة غزة وشمال القطاع في ساعة مبكرة اليوم الثلاثاء، في أول إجراء تتخذه إسرائيل في إطار فرض منطقة عازلة أعلنت عنها لمنع إطلاق الصواريخ الفلسطينية المحلية الصنع عليها.

وقال شهود إن مروحية أطلقت ثلاثة صواريخ على الأقل أصاب أحدها هدفا لم يعرف بعد في مدينة غزة. وأصاب آخر مكتبا تابعا لحركة فتح شمال المدينة ما أدى لإصابة البناية التي يقع فيها المكتب بأضرار، فيما سقط الثالث بمنطقة خالية شمال القطاع.

جاء ذلك بعد أن أطلق فلسطينيون من قطاع غزة صاروخين باتجاه إسرائيل الاثنين إلا أنهما لم يوقعا أية إصابات أو أضرار, طبقا لمتحدث باسم الاحتلال.

وأعلنت متحدثة باسم وزارة الدفاع الإسرائيلية أن الوزير شاوول موفاز أمر ابتداء من الاثنين الجيش بتطبيق قرار إقامة المنطق العازلة شمال قطاع غزة والذي يتضمن منع الفلسطينيين دخول هذه المنطقة تحت طائلة التعرض للنيران الإسرائيلية.



فصائل المقاومة أعلنت تحديها للقرار الإسرائيلي بفرض المنطقة العازلة (الفرنسية)
رفض فلسطيني

من جهتها أكدت السلطة الفلسطينية رفضها القاطع للقرار، ووصفه رئيس الوزراء أحمد قريع للصحفيين برام الله أمس بأنه خطير ولا معنى له، في وقت يقترب فيه موعد الانتخابات التشريعية التي تتطلب من الاحتلال تخفيف وجوده وإجراءاته.

وقال مسؤول الأمن الوطني شمال قطاع غزة سيد شعبان، إن قواته ستبقى في مواقعها العسكرية رغم القرار الإسرائيلي. وجاءت تلك التصريحات خلال جولة تفقدية لشعبان مع عدد من ضباطه بمواقع الأمن السلطة وثكناته شمال القطاع.

يأتي ذلك في وقت توعدت الفصائل الفلسطينية إسرائيل، برد عنيف في حال أقدمت على إقامة تلك المنطقة.

وقال متحدث باسم سرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الإسلامي، إن إقامة المنطقة العازلة لن يقابل إلا بمزيد من الصواريخ.

وفي المؤتمر الصحفي نفسه أعلن متحدثان باسم كتائب شهداء الأقصى المنبثقة عن حركة فتح ولجان المقاومة الشعبية، رفضهما للقرار الإسرائيلي.



شعبية حماس المتعاظمة دفعت فتح لمحاولة لململة صفوفها (رويترز)
قائمة موحدة لفتح

من ناحية ثانية يعكف الرئيس الفلسطيني محمود عباس على توحيد قائمتي فتح لتشكيل قائمة موحدة للحركة، في مواجهة منافسة محتدمة مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي أعلنت لأول مرة أنها ستخوض الانتخابات التشريعية وتمكنت من تحقيق مكاسب كبيرة بالانتخابات البلدية.

جاء ذلك بعد أن قضت محكمة النقض الفلسطينية بإعادة فتح باب الترشيح للانتخابات التشريعية، المقرر إجراؤها في الخامس والعشرين من الشهر المقبل.

وقالت المحكمة إنه يحق إيداع الترشيحات لمدة ست ساعات بكل محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة, لتعويض الزمن الذي أغلقت فيه لجنة الانتخابات مقارها احتجاجا على تعرّضها لمضايقات يوميْ الثاني عشر والرابع عشر من الجاري.

وقالت مراسلة الجزيرة برام الله إن القرار أثار الغبطة بالصفوف الفتحاوية بعد التغلب على الانقسام الذي عصف بالحركة، مشيرة إلى أن انضمام جيل الشباب للحرس القديم سيمهد الطريق أمام فتح للدخول بقوة في الانتخابات في مواجهة منافستها حماس.

يأتي ذلك في وقت أظهر أحدث استطلاع للرأي نشر أمس، أن حماس ستفوز بغالبية مقاعد المجلس التشريعي الجديد.

وكشف استطلاع أجرته جامعة النجاح بمدينة نابلس بالضفة الغربية أن حماس ستفوز بنسبة 31% من أصوات الناخبين مقابل 27% لقائمة مروان البرغوثي أمين سر فتح بالضفة الغربية المعتقل حاليا بإسرائيل و18% لقائمة رئيس السلطة محمود عباس. وشارك1361 شخصا بالاستطلاع الذي لا تتجاوز نسبة الخطأ فيه 3%.

المصدر : وكالات