السعودية تقترح تفكيك قوات درع الجزيرة الخليجية المشتركة

الأمير سلطان اقترح تولي كل دولة قوتها المخصصة لدرع الجزيرة (الفرنسية-أرشيف)

اقترحت السعودية تفكيك قوات "درع الجزيرة" المشتركة بين دول مجلس التعاون الخليجي بعد 20 سنة على إنشائها.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن ولي العهد الأمير سلطان بن عبد العزيز قوله إن الاقتراح السعودي يقضي بأن تشرف كل دولة على وحداتها المخصصة لقوات "درع الجزيرة" التي يمكن استدعاؤها في حال الضرورة.

وأوضح الأمير سلطان أن الاقتراح ينص على أن "تتولى كل دولة قوتها المخصصة لدرع الجزيرة في بلادها، وأن تتكون قيادة مشتركة في الأمانة العامة لها قيادة وضباط ومسؤولون وتقوم بمناورات مستمرة (للقوات) البرية والجوية والدفاع الجوي والبحرية".

وأضاف الأمير سلطان -الذي يشغل أيضا منصب وزير الدفاع في المملكة- أن هذا الاقتراح يقضي أيضا بأن "تكون هناك قوات إيجابية تحت إشراف كل دولة، وكل دولة معنية في مراعاة قواتها التي لديها".

وأشار إلى أنه "إذا حدث ما يحدث تكون كل هذه القوات تحت قائد قوة درع الجزيرة الذي سيعين ويعلن اسمه فيما بعد".

وكان العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز اقترح على نظرائه في مجلس التعاون أثناء القمة الخليجية الأخيرة في 18 و19 ديسمبر/كانون الأول في أبو ظبي، إعادة هيكلة قوات "درع الجزيرة".

وقد أشادت القمة الخليجية في أبو ظبي بمقترحات العاهل السعودي وقررت إحالتها على المجلس الأعلى للدفاع لدراستها وعرض توصياتها على القمة السنوية الخليجية المقبلة في ديسمبر/كانون الأول المقبل في السعودية.

يذكر أن قوات درع الجزيرة أسست 1986 وقوامها نحو خمسة آلاف جندي يتمركزون في حفر الباطن شمال شرق السعودية.

ولم تتمكن قوات "درع الجزيرة" من مواجهة الغزو العراقي للكويت في أغسطس/آب 1990، واضطرت دول المجلس إلى الاستنجاد بتحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة لإنهاء سبعة أشهر من الاحتلال العراقي للكويت.

ووقعت دول مجلس التعاون الخليجي (السعودية والإمارات والكويت وقطر وسلطنة عمان والبحرين) في ديسمبر/كانون الأول 2000 في المنامة، معاهدة دفاع مشترك تلتزم فيها بالدفاع عن أي دولة عضو في المجلس تتعرض لتهديد أو خطر خارجي.

كما شكل المجلس في ديسمبر/كانون الأول 2001 مجلسا أعلى للدفاع كلف بوضع معاهدة الدفاع المشتركة موضع التنفيذ.



المصدر : الفرنسية