تظاهرة حاشدة لحماس بغزة تطالب بعدم تأجيل الانتخابات

أنصار حماس نددوا بالتدخل الأميركي والأوروبي ضد مشاركة الحركة بالانتخابات (الفرنسية)
 
شهدت مدينة غزة تظاهرة حاشدة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) عقب صلاة الجمعة احتفالا بالذكرى الثامنة عشرة لانطلاقة الحركة وتأكيدا لتمسكها بموقفها الداعي إلى ضرورة إجراء الانتخابات التشريعية المقبلة في موعدها المقرر يوم 25 يناير/كانون الثاني القادم.
 
ورفع المشاركون في التظاهرة لافتات تندد بالتدخلات الأميركية والأوروبية والإسرائيلية ضد مشاركة حماس في الانتخابات والتهديد بوقف الدعم للفلسطينيين إذا شاركت.
 
وخاطب المتحدث باسم حماس مشير المصري الحشود قائلا "جئنا هنا لنقول للإدارة الأميركية ولبوش ولكل من يعتبر حماس منظمة إرهابية إن حماس أضحت خيار الشعب بأكمله".
 
ومن جانبه أكد خليل الحية أحد قادة حماس أن الحركة لن تقبل تحت أي ذريعة تأجيل الانتخابات أو تأخيرها. وأضاف "نقول لأبي مازن (محمود عباس) امض في إجراء الانتخابات ونحن معك في الانتخابات النزيهة في موعدها".
 
انسحاب قريع
أحمد قريع رفض دمج قائمتي فتح (الفرنسية)
في غضون ذلك سحب رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع ترشحه ضمن قائمة حركة فتح بعدما استقال من منصبه الأسبوع الماضي استعدادا لخوض الانتخابات التشريعية.

وأوضح مسؤولون فلسطينيون اليوم أن قريع اتخذ هذه الخطوة احتجاجا على عدم قيام الرئيس محمود عباس بتأجيل الانتخابات وبسبب دمج قائمتين متنازعتين لفتح.

وطبقا لنفس المصدر فإن قريع بعث برسالة إلى عباس أمس تتضمن ثلاث نقاط طالب في أولاها بتأجيل الانتخابات، ودعا في الثانية إلى عدم دمج قائمة فتح الرسمية مع قائمة لمجموعة ثانية في الحركة يرأسها أمين سرها بالضفة الغربية مروان البرغوثي المعتقل لدى إسرائيل. وأبلغ عباس في رسالته أيضا بسحب ترشيحه من الانتخابات.

وقال جبريل الرجوب مستشار الأمن القومي السابق للرئيس الفلسطيني إن انسحاب قريع من القائمة يسهل توحيد القائمتين إذ إن أحد أبرز أسباب تشكيل قائمة المستقبل هو إصرار قريع على أن يتصدر قائمة الحركة.

القائمة الموحدة
وذكر مسؤولون فلسطينيون أن عباس يوشك أن ينتهي من دمج القائمة الرسمية مع قائمة المستقبل لرأب الصدع في فتح التي تشهد صراعا محتدما بين الجيلين القديم والجديد يهدد الانتخابات برمتها.

وقد أقرت اللجنة المركزية لحركة فتح الاقتراح القاضي بتوحيد قائمتي الحركة للانتخابات التشريعية ضمن قائمة واحدة، وطبقا للاقتراح يترأس القائمة استثنائيا مروان البرغوثي ويستبعد منها في التمثيل النسبي أعضاء اللجنة المركزية والمجلس الثوري والتشريعي.
 
في حين يحق للذين تستثنيهم القائمة الترشح ضمن قائمة الحركة وفق نظام الدوائر. وتنتظر فتح قرار محكمة الطعون للبت في طلب مقدم لإعادة فتح باب الترشيح استثنائيا مما سيمكنها من التقدم بقائمة واحدة.
 
ويتعرض عباس لضغوط كبيرة من بعض أوساط حركة فتح لتأجيل الانتخابات خوفا من هزيمتها في مواجهة حركة حماس بسبب النزاعات الداخلية, خصوصا مع الانتصار الكبير الذي أحرزته حماس في الانتخابات البلدية الأخيرة بالضفة الغربية.

وتشير استطلاعات الرأي إلى إمكانية حصول حماس على ثلثي مقاعد المجلس التشريعي القادم الـ132 بسبب مزاعم الفساد التي تسود أوساط فتح والانفلات الأمني الذي يتهمها البعض بتشجيعه, في وقت تدعو فيه حماس إلى محاربة الفساد والمحسوبية المتفشية في السلطة الفلسطينية.

تهديدات إسرائيلية
في هذه الأثناء هددت إسرائيل اليوم باستخدام الضربات الجوية والقصف المدفعي لإقامة منطقة عازلة داخل قطاع غزة لمنع النشطاء الفلسطينيين من إطلاق صواريخ.
 
وقالت وزارة الدفاع الإسرائيلية إن أوامر صدرت فعلا للجيش بتقييد الحركة داخل الحزام الواقع على طول الحدود. وفسرت مصادر أمنية ذلك بأنه يعني تكثيف الضربات الجوية.
 
لكن رعنان غيسين المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي قال إن الحكومة ما زالت تبحث إقامة منطقة عازلة يتم التحكم فيها بواسطة النيران وليس بوجود قوات.
 
وقد أدان كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الخطة وقال إن التهديدات الإسرائيلية وإعادة احتلال غزة لن يحل المشكلة بل سيخلق مشاكل.
 
حجاج فلسطين 
تسهيلات غير مسبوقة لمرور الحجاج الفلسطينيين (رويترز)
على صعيد آخر غادرت الدفعة الأولى من الحجاج الفلسطينيين إلى السعودية عبر معبر رفح لأداء مناسك الحج وسط تسهيلات كبيرة.
 
وقال مسؤول فلسطيني إن 680 حاجا عبروا معبر رفح الحدودي باتجاه مطار العريش المصري حيث نقلوا صباح اليوم إلى السعودية. وأشار إلى أن ثلاثة آلاف حاج وحاجة سيغادرون قطاع غزة هذا العام للحج.
 
وأوضح أنها المرة الأولى التي يقوم بها الحجاج بالسفر لأداء مناسك الحج دون أي عقبات إسرائيلية حيث إن بعض الحجاج كانوا يمنعون من قبل قوات الاحتلال.
المصدر : الجزيرة + وكالات