قمة أبو ظبي تبحث المخاوف الخليجية من النووي الإيراني

رئيس الإمارات اعتبر أن إنجازات التعاون الخليجي أقل من مستوى الطموحات (الجزيرة)

دعا الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي إيران إلى بدء محادثات لعقد اتفاق مع دول المجلس بشأن إخلاء منطقة الخليج من الأسلحة النووية.

وقال عبد الرحمن العطية في تصريحات للجزيرة بمستهل القمة الخليجية الـ 26 بأبو ظبي بالإمارات العربية، إن مفاعل بوشهر النووي الإيراني اقرب إلى منطقة الخليج منه إلى طهران وهو ما يبرر قلق دول الخليج من الملف النووي الإيراني.

العطية تحدث عن قلق خليجي من النووي الإيراني (الجزيرة)

وأضاف الأمين العام أنه يمكن توسيع نطاق الاتفاق بين جميع البلدان المعنية، ويمكن أن يشمل العراق واليمن في المستقبل.

وأوضح العطية أن هذا الاتفاق سيمهد لاتفاق في الشرق الأوسط يمكن لإسرائيل أن تكون طرفا فيه في وقت لاحق، وأن هذا سيشجع المجتمع الدولي للضغط على إسرائيل كي تخضع منشآتها النووية للتفتيش.

سوريا والعراق
ويتناول جدول الأعمال أيضا أزمة سوريا مع الأمم المتحدة بشأن مقتل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

ومن المتوقع أن تصدر القمة بيانا يحث دمشق على التعاون الكامل مع لجنة التحقيق في اغتيال الحريري. وفي الشأن العراقي يدعم البيان الختامي دعم العملية السياسية الجارية في العراق، مع التأكيد على أهمية تفادي "الطائفية" في العراق الجديد.

ويناقش زعماء الخليج أيضا الاقتراح الذي طرحه العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز مؤخرا، بإقامة مركز دولي لمكافحة الإرهاب.

الملفات الاقتصادية تفرض نفسها على أعمال القمة  (الجزيرة)
ملفات هامة
ويبحث القادة عددا من قضايا الاندماج الاقتصادي بين دول المجلس بعد مرور نحو ربع قرن على تأسيسه. ومن أهمها تمديد العمل بالفترة الانتقالية للاتحاد الجمركي، ومشاريع الربط الكهربائي والمائي بين دول التعاون  والبرنامج الزمني للوحدة النقدية.

ويشمل جدول الأعمال أيضا استكمال جميع مقومات السوق الخليجية المشتركة التي ستقام نهاية 2007 والوحدة النقدية عام 2010 وشبكة السكة الحديد، إضافة إلى النظر في تقرير بشأن التعاون العسكري والأمني.

وقد شدد رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في افتتاح القمة، على أن ما حققه مجلس التعاون بعد ربع قرن لا يرقى إلى مستوى طموحات شعوب الخليج.

وأضاف أنها مسؤولية مشتركة، وحث جميع اللجان الوزارية الخليجية على معالجتها وسرعة البت فيها. وأكد آل نهيان أن "أول هدف يجب التركيز عليه في هذا المجال هو بناء الإنسان الخليجي المتعلم والشعب الخليجي الآمن والدول الخليجية المتآزرة والمتعاونة".

المصدر : الجزيرة + وكالات