دمشق تستجوب اللبواني للمرة الثانية تمهيدا لمحاكمته

قالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا إن قاضي التحقيق في إحدى محاكم دمشق العادية استجوب أمس للمرة الثانية المعارض كمال اللبواني الذي اعتقل في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بعد عودته من زيارة إلى الولايات المتحدة على أن يقرر لاحقا تحديد موعد لمحاكمته.
 
واعتقل اللبواني فور وصوله إلى مطار دمشق بتهمة "النيل من هيبة الدولة" على خلفية تصريحات أدلى بها ولقاءات أجراها مع مسؤوليين أميركيين وعقوبتها القصوى الحبس لمدة سنة.
 
وقال المتحدث باسم المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا عمار القربي إن ممثلين عن السفارة الأميركية والاتحاد الأوروبي حضروا جلسة الاستجواب إضافة إلى محاميي اللبواني عبد الرحيم غمازة عضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان ومهند الحسني من المنظمة السورية لحقوق الإنسان.
 
وأوضح القربي أن اللبواني كرر أقواله التي سبق وأدلى بها خلال جلسة استجواب أولى في 12 الشهر الماضي، مشيرا إلى أنه التقى مسؤولين أميركيين بهدف شرح الوضع في سوريا وحاجة الشعب السوري إلى الديمقراطية، وأكد أنه أعلن أمام محاوريه معارضته لفرض عقوبات على الشعب السوري.
 
ويترأس اللبواني التجمع الليبرالي الديمقراطي العلماني المعارض المحظور. وكان اعتقل لمدة ثلاث سنوات بعدما كان ناشطا في إطار "ربيع دمشق" الذي أعقب وصول الرئيس بشار الأسد إلى السلطة في سوريا عام 2000 وشهد نشاطا مكثفا للمعارضة.
 
وبعد أن أفرج عنه سافر اللبواني إلى بريطانيا في أغسطس/آب الماضي  تلبية لدعوة من منظمة العفو الدولية للمشاركة في معرض رسومات أنجزها خلال اعتقاله, كما زار بروكسل ثم الولايات المتحدة حيث التقى مسؤولين في البيت الأبيض.
 
ودعا الرئيس الأميركي جورج بوش الحكومة السورية في العاشر من الشهر الجاري إلى الإفراج الفوري ودون شروط عن اللبواني وجميع السجناء السياسيين الآخرين.
المصدر : الفرنسية