الطالباني يدلي بصوته في الانتخابات وانفجارات بمدن عراقية

الطالباني دعا مواطنيه إلى جعل يوم الانتخابات العراقية يوم وحدة وطنية (الفرنسية)

أدلى الرئيس العراقي المؤقت جلال الطالباني اليوم بصوته في مدينة السليمانية شمالي بغداد لانتخاب أول جمعية وطنية دائمة في البلاد منذ وقوعها تحت الاحتلال قبل نحو عامين ونصف.
 
وأعرب الطالباني عقب تصويته عن أمله أن تتمخض الانتخابات عن برلمان وحكومة ائتلافية قوية تمثل كل الشعب العراقي وتضع حدا لما وصفه بالإرهاب التكفيري وتمهد الطريق لقيام عراق مزدهر ديمقراطي اتحادي قوي مستقل.
 
وعشية الانتخابات دعا الطالباني مواطنيه إلى جعل يوم الانتخابات "يوم وحدة وطنية" في العراق. وناشد في كلمة متلفزة العراقيين المشاركة الواسعة في الانتخابات التي ستفضي لاختيار أول برلمان دائم، معربا عن أمله أن تكون للعراق دولة قانون وحكومة قوية ائتلافية تمثل جميع شرائح مجتمع العراق.
 
من جانبه أكد رئيس الوزراء الانتقالي إبراهيم الجعفري أنه سيحترم إرادة الشعب حتى وإن كان من اختارهم "غير أكفاء", مشيرا إلى أن حكومته ستستمر في تسيير الأعمال حتى تشكيل الحكومة الجديدة.
 
وقبل ذلك أفتى أكثر من ألف عالم سني في العراق بوجوب مشاركة العراقيين في الانتخابات، وقال رئيس ديوان الوقف السني الشيخ أحمد عبد الغفور إن هذه الدعوة موجهة للعراقيين في الداخل والخارج بجميع أطيافهم.


 
إجراءات أمنية مشددة تواكب التصويت (رويترز)
انفجارات
وتزامن بدء التصويت في الانتخابات مع وقوع انفجار قوي هز وسط العاصمة بغداد وتحديدا في المنطقة الخضراء التي تضم السفارتين الأميركية والبريطانية ومباني حكومية رسمية, دون معرفة وقوع أي إصابات.
 
وفي مدينة الرمادي وقع انفجار آخر بعد قليل من فتح مراكز الاقتراع بها أعقبه إطلاق أعيرة نارية. وقالت الشرطة العراقية إن قذيفة مورتر سقطت قرب مركز للاقتراع في مدينة تكريت شمالي بغداد.
 
وكان تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين بزعامة أبي مصعب الزرقاوي قد أعلن أنه سيشن حملة مسلحة جديدة بالتزامن مع الانتخابات التشريعية العراقية.
 
وقال التنظيم في بيان على الإنترنت إن الهدف من هذه الحملة هو إفساد الديمقراطية -التي وصفها بعرس الكفر- مشيرا إلى أنه قصف مواقع عراقية وأميركية عدة هذا اليوم في بغداد وأطرافها والأنبار والموصل وديالى وصلاح الدين.
 
توقعات
العراقيون يأملون أن تمهد الانتخابات لخروج القوات الأميركية من بلادهم (الفرنسية)
ويتوقع المراقبون أن تكون نسبة الإقبال كبيرة على الانتخابات تتراوح بين 70 و80%، حيث ستفتح مراكز الاقتراع أبوابها من الساعة السابعة صباحا حتى الساعة الخامسة مساء بالتوقيت المحلي.
 
وقد دعي  للتصويت 15.5 مليون ناخب عراقي لاختيار 275 نائبا من أصل 7655 مرشحا من مختلف القوى والتيارات السياسية. إلا أن النتائج النهائية لعملية الاقتراع لن تظهر قبل أسبوعين أو ثلاثة بسبب نظام التمثيل النسبي المعقد وبسبب الحاجة إلى الفصل في إي اعتراضات.
 
وأدلى عراقيو المهجر على مدى اليومين الماضيين بأصواتهم في 15 بلدا بينها الأردن وإيران وسوريا وكندا والنمسا وهولندا وأستراليا وألمانيا والولايات المتحدة وبريطانيا والإمارات. وكان التصويت المبكر قد بدأ يوم الاثنين الماضي في المستشفيات والمعسكرات والسجون بأنحاء العراق.
المصدر : الجزيرة + وكالات