رايتس ووتش تتهم البشير وأعوانه بالتورط في جرائم دارفور

البشير ونائبه طه في مقدمة من اتهمهم التقرير بالتورط في انتهاكات دارفور (رويترز-أرشيف)  

أصدرت منظمة هيومن رايتس ووتش الأميركية تقريرا عن "انتهاكات حقوق الإنسان فى دارفور" ضم لائحة جديدة تضمنت أسماء مسؤولين كبار بالحكومة السودانية.

وتقول المنظمة إنها ستضع التقرير تحت تصرف محكمة جرائم الحرب المختصة بالنظر في الانتهاكات التي وقعت في إقليم دارفور بقرار من مجلس الأمن.

ويشتمل التقرير على أسماء عدد من المسؤولين السودانيين من بينهم الرئيس السوداني عمر البشير ونائبه علي عثمان طه وقادة ما يسمى مليشيات الجنجويد.

واتهم التقرير البشير بأنه لعب دورا محوريا في تنظيم ما وصفها بحملة التطهير العرقي ضد القرى غير العربية وذلك من خلال توجيهات عامة وخاصة.

أما علي عثمان طه فيعترف بعدم وجود أدلة ملموسة على تورطه، ولكن هناك اتهامات بأنه كان يصدر تعليمات لموسى هلال أحد قادة الجنجويد.

ومن بين الأسماء التي اشتمل عليها التقرير كذلك وزير الدفاع اللواء عبد الرحيم محمد حسين الذي كان وزيرا للداخلية ومبعوثا خاصا لدارفور، ووزير شؤون الرئاسة حاليا  وزير الدفاع السابق اللواء بكري حسن صالح، ورئيس هيئة أركان القوات المسلحة السودانية الفريق عباس عربي، ومدير الأمن والمخابرات العسكرية اللواء صلاح عبد الله قوش.

موسى هلال (يمين) متهم بإدارة هجمات شمال دارفور (رويترز-أرشيف)
كما تضمن أسماء ولاة سابقين وحاليين لولايات دارفور منهم والي جنوب دارفور الحاج عطا المنان، ووالي غرب دارفور جعفر عبد الحق واللواء عبد الله صافي النور الوالي السابق لشمال دارفور.

واشتمل أيضا على لائحة بأسماء قادة مليشيا الجنجويد منهم موسى هلال، وعبد الله صالح سبيل، وعلي محمد علي، ومحمد حمدان، إضافة إلى زعماء قبائل.

مدعاة للسخرية
في المقابل قلل نقيب المحامين السودانيين فتحي خليل من شأن التقرير ووصفه بأنه لا يعدو كونه صادرا من منظمة حقوقية اتهمها بمعاداة السودان.

وقال خليل في اتصال مع الجزيرة إن تقرير منظمة هيومن رايتس ووتش يدعو للسخرية، مضيفا أن الشعب السوداني يعتبره "لا شيء" ولا يعيره اهتماما.

واتهم خليل المنظمة الحقوقية بأنها جزء مما وصفها بالإمبريالية الأميركية المعادية للسودان، مشيرا إلى أن تقريرها الحالي يأتي ضمن سلسلة من تقارير أصدرتها بشأن البلاد لا تتسم بالمصداقية.

وكانت الخرطوم اتهمت الأمم المتحدة وبعض المنظمات الدولية خلال الأيام الماضية بأنها توجه رسائل خاطئة للمجتمع الدولي بشأن الوضع في دارفور.

المصدر : الجزيرة + وكالات