عـاجـل: جمعية المصارف في لبنان تعلن استمرار إغلاق المصارف في جميع أنحاء البلاد يوم غد السبت

طهران تدعم دمشق وميليس لم يستدع مسؤولين سوريين

طهران أكدت وقوفها إلى جانب دمشق واعتبرت القرار الدولي تعسفيا (الفرنسية-أرشيف)

أكدت طهران في أول رد فعل لها بشأن الضغوطات التي تتعرض لها سوريا منذ عدة أشهر، رفضها للقرار 1636 الذي أصدره مجلس الأمن الدولي مؤخرا، والذي يطالب سوريا بالتعاون مع لجنة التحقيق الدولية في اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي "إننا ندعم سوريا بدون أدنى شك فسوريا صديقتنا"، مشيرا إلى أن الضغوطات التي تمارس على دمشق غير مقبولة وذات دوافع سياسية.

وأضاف آصفي "أننا نعتقد أن هذا القرار كان يجب أن يستند إلى الواقع، وأن لا يكون تعسفيا".

دمشق تنتظر
من جهة أخرى نفت مصادر مطلعة بوزارة الخارجية السورية للجزيرة أن تكون دمشق قد تلقت أي طلب لاستجواب مسؤولين سوريين من قبل لجنة التحقيق الدولية التي يترأسها القاضي الألماني ديتليف ميليس.

دمشق تعهدت بالتعاون مع ميليس رغم رفضها تقريره (الفرنسية-أرشيف)
وكانت بعض المصادر الصحفية قد أوردت أن ميليس طلب الاستماع إلى ستة ضباط سوريين كبار بينهم رئيس الاستخبارات العسكرية آصف شوكت.

وفي إطار سعي سوريا لإظهار تعاونها مع اللجنة الدولية أكد السفير السوري في لندن سامي خيامي أن بلاده ستسمح لمحققي الأمم المتحدة باستجواب مسؤولين سوريين بدمشق على انفراد.

وأشار خيامي إلى أنه لن تكون هناك مشكلة في الاجتماع بهؤلاء كشهود بأي وقت، مضيفا أنه ستكون لهم حرية اختيار شهودهم في المقابلات مع إبقاء هوياتهم سرا إذا لزم الأمر.

واعتبر الدبلوماسي السوري أنه لا توجد مشكلة في اجتماع ميليس بالرئيس بشار الأسد في إطار تحقيقاته التي سيجريها بدمشق.

تحقيق سوري
وفي سياق الجهود السورية للتعاون مع لجنة التحقيق عممت اللجنة القضائية السورية الخاصة باغتيال الحريري أرقامها الهاتفية وعنوانها الإلكتروني، لتتيح لأي مواطن سوري لديه معلومات بشأن حادثة الاغتيال الاتصال بها.

سوريون يتظاهرون ضد القرار الدولي (الفرنسية-أرشيف)
وأعلنت تلك اللجنة التي ترأسها النائبة العامة للجمهورية القاضية غادة مراد منذ الخميس الماضي بدء أعمالها. وأوضحت غادة بعد أول اجتماع لها أن المهمة الرئيسية للجنة إجراء التحقيق مع الأشخاص السوريين من مدنيين وعسكريين في كل ما يتصل بمهمة لجنة ميليس.

وذكرت المسؤولة السورية أن اللجنة ستعمد إلى التنسيق والتعامل مع لجنة التحقيق الدولية والسلطات القضائية اللبنانية، بصدد تنفيذ مهمتها للكشف عن الحقيقة بشأن اغتيال الحريري.

وطالب مجلس الأمن الدولي الأسبوع الماضي بأن تتعاون دمشق تماما مع تحقيق ميليس في انفجار بيروت الذي قتل فيه الحريري و22 آخرون، وإلا واجهت "مزيدا من الإجراءات".

وتعرضت سوريا لضغوط دولية شديدة منذ اغتيال الحريري يوم 14 فبراير/ شباط الماضي، واضطرت لسحب قواتها من لبنان بعد وجود استمر 29 عاما.

واتهم ميليس الذي أشار إلى تورط سوري لبناني في الاغتيال بتقرير مؤقت في أكتوبر/ تشرين الأول المنصرم، دمشق بتقاعسها عن التعاون بطريقة مناسبة مع لجنته.

المصدر : الجزيرة + وكالات