مقتل ستة من الشرطة العراقية في اشتباك قرب بعقوبة

جثة انتحاري بعد هجوم أحبطته الشرطة على نقطة تفتيش ببغداد (رويترز-أرشيف)

قتل ستة من رجال الشرطة العراقية على الأقل وجرح عشرة آخرون في معركة جرت صباح اليوم مع مسلحين شمال بغداد.
 
وقال مصدر في الشرطة العراقية إن أعدادا كبيرة من المسلحين كانوا يستقلون سيارات مدنية هاجموا نقطة التفتيش في بلدة قرب بعقوبة.
 
وأشار أحد رجال الشرطة في عين المكان إلى أن عدد القتلى قد يصل تسعة إضافة إلى 12 جريحا.
 
كما أعلن الجيش الأميركي اليوم مقتل أحد جنوده أمس في تليل قرب بلد جنوب شرق بغداد "في حادث لا علاقة له بالعمليات القتالية".
 
رهينتا المغرب
وفي المغرب طالب وزير الإعلام نبيل بن عبد الله بإفراج غير مشروط عن موظفي سفارته الاثنين المختطفين في العراق, وندد بما وصفه "بالتصرفات الهمجية والمخزية التي تتناقض تماما مع تعاليم الإسلام".
 
الموظفان المغربيان اختطفا قبل أسبوعين على طريق عمان-بغداد (الفرنسية-أرشيف)
جاء ذلك بعدما أعلن بيان منسوب إلى تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين أن "المحكمة الشرعية" قضت بقتل سائق سفارة المغرب عبد الرحيم بوعلام (55 عاما) وعامل الصيانة عبد الكريم المحافظي (49 عاما) ووصفهما "بالمرتدين", وجدد تهديده باستهداف كل البعثات الدبلوماسية في العراق.
 
وقد دعت أحزاب ونقابات مغربية إلى مسيرة في الدار البيضاء الأحد المقبل للمطالبة بإطلاق سراح الموظفين اللذين اختطفا منذ أسبوعين بينما كانا في طريق العودة من العاصمة الأردنية عمان.
 
خطط عسكرية
وفي واشنطن قال مدير العمليات بقيادة الأركان الجنرال جيمس كونواي إن قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال جورج كايسي وقائد القيادة الوسطى الجنرال جون أبي زيد، سيعيدان النظر في حجم القوات الأميركية في العراق "إذا جرت الأمور على ما يرام خلال الانتخابات المقررة الشهر المقبل وتوفرت جميع الأسباب للتفكير بتقليص العدد".
 
جاء تصريح كونواي في وقت تسعى في واشنطن لتمرير مشروع قرار في مجلس الأمن -بطلب من الحكومة العراقية- يمدد مهمة القوات متعددة الجنسيات في العراق إلى نهاية 2006.
كما أعلن البنتاغون أنه يخطط لتعزيز جهوده لإيجاد وسائل أفضل لمواجهة الشحنات الناسفة البدائية التي تنفجر على جوانب الطرق.
 
وتشمل هذه الخطة تكليف ضابط سام بتولي مسؤولية قوة عمل شكلت العام الماضي للتعامل مع الشحنات الناسفة البدائية التي وصفها كونواي بأنها الوسيلة الوحيدة التي ما زالت فعلا في متناول من أسماه العدو لمهاجمة القوات الأميركية والتسبب في وقوع إصابات, و"سيكون الوضع قد انتهى إن تمكن الجيش الأميركي من دحرها".
المصدر : وكالات